Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
موسوعة إشراق

تخصصات جامعية تواكب رؤية 2030


لقد تبنت المملكة السعودية خلال رؤيتها لعام 2030 منهجاً مختلفاً وخارطة طريق هامة نابعة من التطورات الخاصة بالعمل الاقتصادي والسياسي والتنموي خلال السنوات القادمة ليقدموا أفضل الصور للمملكة، لأن الحكومة بالمملكة قد رسمت خطة منهجية ومدروسة جيداً جداً من أجل النهوض بالمملكة في كافة المجالات رغم اختلافها لتجعل المملكة في مصاف الدول المتقدمة.

رؤية المملكة العربية السعودية 2030

إن رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030 هي تلك الخطة التي وضعتها من أجل التعامل ما بعد النفط بالسعودية ، وتم الإعلان عن تلك الرؤية في تاريخ 5 أبريل 2016، وتتزامن تلك الرؤية مع التاريخ المحدد من أجل الإعلان عن الانتهاء من تسليم ما يقرب من 80 مشروعًا تابعين للحكومة السعودية وتعد من المشروعات العملاقة والتي بلغ تكلفة المشروع الواحد منها ما يقرب لا يقل عن 3.7 مليار ريال وتكاد تصل إلى 20 مليار ريال.

ومن أبرز تلك المشروعات مشروع مترو الرياض حيث نظم الخطة الخاصة به مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة الأمير محمد بن سلمان حيث تم عرض تلك الخطة على مجلس الوزراء لاعتمادها، ويشترك في تحقيق تلك الرؤية كلا من القطاع العام والقطاع الخاص والقطاع الغير ربحي. [1]

خاصة في مثل هذه الأوقات التي يعاني فيها السوق السعودي خاصة في مجال الأعمال والعمالة من فائض كبير والحاجة الملحة لخريجي بعض التخصصات الهامة من ابناء المملكة من مهنيين وغيرها من التخصصات حتى تتمكن الدولة من تحقيق تلك الرؤية التي وضعتها خاصة ضمن الإطار الخاص بالتنمية الاقتصادية والتوجهات الخاصة بسوق العمل، لذا وجب التساؤل حول ما هي تخصصات العمل المطلوبة وفق رؤية 2030 و التي يحتاج إليها المجتمع السعودي والتي تتواكب مع رؤية الدولة لعام 2030؟ هذا ما سنجيب عنه خلال السطور القادمة.

أهمية اختيار تخصصات تواكب رؤية 2030

لقد وقعت وكالة البعثات التابعة إلى وزارة التعليم منذ فترة اتفاقية هامة مع كلية الأمير محمد بن سلمان لتتمكن من إرسال مجموعة من الطلاب المتفوقين والمتميزين الحاصلين على أكبر وأعلى الدرجات خلال فترات الدراسة حتى يستكملوا دراستهم في أفضل الجامعات، والحصول على الدرجات التعليمية العليا مثل درجتي الماجستير والدكتوراه في كثير من التخصصات خاصة تخصص الأمن السيبراني.

ومن ثم يمكن للطلاب العودة مرة أخرى للالتحاق بأعضاء هيئة التدريس والكادر الأكاديمي بالكليات التابعة لهذا التخصص وإعادة تدريسه مرة أخري، وفي هذه الاتفاقية خاصة بعد إنشاء وزارة قائمة على إرسال البعثات ووضع البرنامج الخاص بـ الابتعاث للدول والجامعات بما يتوافق مع احتياجات السوق السعودي ومتطلبات التنمية وفقاً للرؤية المستقبلية في رؤية 2030.

لأن الطالب حديث التخرج من مرحلة الثانوية العامة في السابق كان لا يرى لنفسه أي خارطة طريق أو لا يعرف لمستقبله أي ملامح، لأنه لا يعرف ما هي الوظيفة المناسبة له أو ما يتوافق مع مهاراته أو مع ما يمتلك من مهارات، ولكن يترك الأمر كله للصدفة ولمكاتب التنسيق وتوزيعها للطلاب والخريجين.

ولكن الأن وبعد أن أصبح للمملكة رؤية مستقبلية محددة ومدروسة باتت احتياجات سوق العمل وما يجب معرفة التخصصات التي ينبغي أن يلتحق بها ليتواكب مع سوق العمل واحتياجات المملكة ويساعد الطلاب على معرفة ما يحب أن يلتحق ليكون عليه في المستقبل.

تخصصات رؤية 2030 للوظائف المحتملة

بعد أن تم وضع الرؤية الخاصة بمستقبل المملكة والتنمية فيها فهناك عدد من الوظائف المحتملة التي يمكن أن يحتاج إليها المجتمع ومن أبرز تلك الوظائف ما يلي:

  • الوظائف المتعلقة بالقانون المتخصص مثل:
  • والتخصص الخاص بتحليل البيانات، لأن تلك الوظيفة بشكل خاص عندما حاولوا إيجاد موظف سعودي الجنسية يعمل على تحليل البيانات لم يتقدم لتلك الوظيفة إلا شخص واحد فقط وكان متخصص في الجيولوجيا، وبالحديث معه تبين أنه يعمل في مكان آخر ولا يريد على أن يترك عمله ولا يمكنه أن يصبح متفرغاً.
  • ورغم أن المبالغ المعروضة عليه كانت كبيرة تكاد تقترب من 8000 ريال سعودي، وعدد ساعات العمل المقررة لا تتعدى الأربع ساعات يومياً فقط.
  • كما هناك تخصص الأمن السيبراني.
  • تخصص التأمين.
  • تخصص المحاسبة.
  • والذكاء الاصطناعي.
  • تخصص الموارد البشرية والطاقة البديلة.
  • تخصص التجارة الإلكترونية، وغيرها من التخصصات الأخرى الكثيرة التي يحتاج إليها المجتمع وسوق العمل. [2]

تخصصات جامعية تواكب رؤية 2030

يوجد عدد كبير من التخصصات المختلفة التي يحتاج إليها سوق العمل من أجل تحقيق تلك الرؤية الهامة التي وضعتها المملكة بعام 2030 ومن أبرز تلك التخصصات الأكاديمية والجامعية والمعاهد والدبلومات فيما يلي:

قطاع تقنية المعلومات

حيث أن التقارير تشير إلى أن المملكة العربية السعودية تسعى إلى وضع الكثير من الأموال والاستثمارات الخاصة بها في مجموعة كبرى من الشركات العالمية والشركات الأخرى التي تعمل على التقنية الناشئة للمعلومات حول العالم بشكل عام، لذلك سوف يتم معهم على العمل على تطوير وتنمية كل البنية التحتية والأساسية الخاصة بتقنيات المعلومات والاتصالات وزيادة سرعتها، كما يعمل على زيادة وصول وتغطية الكثير من المناطق الأخرى دواء خارج المدن أو داخلها ويزيد من كفاءة قوة الاتصال.

ومن أبرز التخصصات الفرعية لقطاع تنمية المعلومات والوظائف التي يحتاج إليها هذا القطاع التي يحتاجها هذا القطاع :

  • برمجة وعلوم الحاسب الآلي أو الكمبيوتر.
  • هندسة الحاسبات.
  • هندسة البرمجيات الخاصة بالحاسب.
  • الهندسة الميكانيكية.
  • علوم الكومبيوتر
  • التخصصات المعنية بأمن وحماية المعلومات.
  • الشبكات
  • دبلوم خاص بشبكات الحاسب
  • دبلوم خاص بأمن المعلومات.

تخصصات قطاع التجزئة والمنشآت الصغيرة

أما عن القطاع الخاص بقطاع التجزئة وتطويره من أجل زيادة عدد التجار وجلب عدد كبير من تجار التجزئة سواء كانوا دوليين أو الإقليمين، والعمل على الحد من القيود التي تضعها المملكة على الاستثمار الأجنبي، لذا فمن الضروري دعم الكثير من المنشأت والمؤسسات الصغيرة ومن أبرز تلك الوظائف التي يحتاج إليها هذا التخصص هي:

  • تحليلات الاقتصاد.
  • تخصصات إدارة الأعمال.
  • المراجعات والتخصصات المالية.
  • الوظائف الخاصة بنظم المعلومات الإدارية.
  • تخصصات الشريعة والقانون.
  • الوظائف الخاصة بالتسويق وخطتها.
  • دبلوم التسويق.
  • دبلوم خاصة بإدارة المبيعات. [3]

التخصصات الخاصة بالقطاع التعليمي

تعد أهم التخصصات التي تسعى لتطويرها المملكة خلال الرؤية المستقبلية التي وضعتها المملكة بعام 2030 تسعى في المقام الأول إلى تطوير العمليات التعليمية والعمل على توجيه الطلاب والدارسين نحو التخصصات والوظائف والمهارات الأساسية التي تحتاج إليها المملكة لتنمية المملكة لتحقيق تلك الرؤية، كما يمكنها تحديد المهارات المطلوبة والفرص المتاحة من أجل الوقوف على الوظائف المناسبة لتلك المهارات ومن أبرز تلك التخصصات ما يلي:

  • التخصصات الخاصة بالإدارة التربوية.
  • التخصصات الخاصة بمهارات التعليم.
  • الهندسة الكيميائية.
  • الدبلومات الخاصة للطاقة المتجددة.
  • التخصصات الخاصة بالهندسة النووية.

التخصصات الخاصة بالقطاع المالي بالمملكة

يعد من أهم البرامج الخاصة باستراتيجيات التطوير والتنمية التخصصات الخاصة بالقطاع المالي ويعد واحد من أهم 12 برنامج تنفيذي تم إطلاقه من خلال المجلس الخاص للشئون الاقتصادية وشؤون التنمية، ويهتم هذا المجلس بشؤون القطاع المالي وتطويره، وحتي يتحول القطاع إلى تحفيز الادخار والاستثمار والتمويل وزيادة كفاءته خاصة في ظل الأزمات الموجودة من أجل مواجهة التحديات، ومن أبرز تلك التخصصات الخاصة بالقطاع المالي هي:

  • التخصصات المالية.
  • الرياضيات المالية
  • التمويل والاستثمار.
  • الاقتصاد الإسلامي ودوره وأهميته.
  • التخصصات الاقتصادية.
  • العلوم

التخصصات المطلوبة في قطاع التعدين

إن المملكة العربية السعودية تمتلك من المعادن النفيسة على أرضها من نحاس وفسفور ويورانيوم وألومنيوم وذهب وغيرها من المعادن التي تعد في حد ذاتها ثروة كبيرة يجب استغلالها والاستفادة منها بكل الطرق بما لا يخل بحق الأجيال القادمة في تلك الثروات وهو ما يعرف باسم التنمية المستدامة.

لذا حدد سوق العمل أهم التخصصات التي يحتاج إليها ليعمل على تنمية هذا القطاع مما يساعد في زيادة عدد الوظائف وفرص العمل بحلول 2030 إلى ما يقرب من 90 ألف فرصة، ومن أهم تلك الوظائف والتخصصات ما يلي:

  • هندسة التعدين.
  • فيزياء الأرض.
  • الجيولوجيا.
  • دبلوم التعدين.

التخصصات الخاصة بقطاع النقل والإمداد

أما بالنسبة للقطاعات الخاصة بالنقل وسلاسل اللوجستيات والإمداد، لذا لقد وضعت حكومة المملكة السعودية خطة هامة وإستراتيجية محددة من أجل أن تحول المملكة لأكبر منصة نظامية ولوجستية كبيرة مركزية ومحورية.

لذا فإن الأنظار بدأت تتجه نحو  المواني الكبيرة والمتعددة الموجودة بالمملكة لما لها من أهمية كبيرة خلال الفترات الكبيرة المقبلة خاصة الموانئ البحرية المركزية ومن أهم تلك التخصصات بعد أن تقدمت المملكة في مؤشر الخدمات اللوجستية لتحتل المرتبة ال25 بعد أن كانت في المرتبة 49 عالمياً التي يحتاج إليها هذا القطاع :

  • تخصص إدارة الأعمال.
  • إدارة اللوجستيات وادارة سلاسل الامداد.
  • الموانئ الخاصة بالنقل البحري ووظائفها المختلفة.
  • دبلوم  في سلاسل الإمداد والتموين.

قطاع الطاقة النظيفة والطاقة المتجددة

بدأت المملكة العربية السعودية في التوجه نحو الطاقة النظيفة وعمل أكبر وأضخم مشروع في العالم خاص بالطاقة الشمسية والطاقة التي تنتجها الرياح وهو أحد المشروعات الكبرى التي يتضمنها مشروع نيوم،  وهذا المشروع يحتاج عدد كبير من التخصصات أهمها:

  • الهندسة الكهربائية.
  • الهندسة الميكانيكية.
  • الهندسة النووية.
  • الهندسة الكيميائية.

قطاع السياحة والرياضة والترفيه

يعد قطاع السياحة والترفيه أحد القطاعات التي تحتل مكانة متميزة وخاصة خلال رؤية التنمية الخاصة بعام 2030، مما يعزز من الإيرادات وزيادتها خاصة بعيداً عن الاعتماد على النفط، وذلك لتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار ويحتاج إلى عدد من الوظائف وتخصصات أهمها:

  • تخصصات الفندقة والسياحة.
  • تخصص التدريب الرياضي.
  • تخصص الإرشاد السياحي.
  • تخصص اللياقة البدنية.

التخصصات التي يحتاجها قطاع الصناعات العسكرية

أما عن القطاعات الخاصة بالصناعات العسكرية والعمل على زيادة كفاءتها في المجال العسكري ذلك المجال الأكثر حساسية والقائم على الكثير من الاتفاقات التي تعتمد بما يعادل 50 % على الإنفاق والموازنة القوية، إلا أن القطاع العسكري لا يحتاج على عدد محدد من التخصصات بل على تخصصات متعددة ومتنوعة، ومن أبرز تلك التخصصات ما يلي:

  • الهندسة الميكانيكية.
  • الهندسة الكيميائية.
  • هندسة الطيران والفضاء
  • هندسة المواد.
  • دبلوم ميكانيكا طيران.
  • دبلوم ميكانيكا انتاج.
  • دبلوم الكترونيات طيران.

التخصصات المطلوبة لدعم القطاع الصحي

إن المملكة السعودية تعمل على خصخصة كافة الخدمات الصحية وتحويل كافة الوزارات والأجهزة التابعة للدولة من أجل مراقبة السوق والعمل على زيادة الخدمات التي يمكن أن يقدمها القطاع للمواطنين والوافدين، خاصة تلك المجالات الخاصة بالرعاية المنزلية والصحية والطب الوقائي والأمراض المزمنة، ومن أهم التخصصات التي يحتاج إليها القطاع الصحي ليحقق أهداف الرؤية والتنمية المستقبلية لعام 2030 هي:

  • الطب البشري.
  • الطب الوقائي.
  • اقتصاديات الصحة.
  • التمريض.
  • إدارة الرعاية الصحية.
  • المعلوماتية الصحة.


مشاركة أرباح أدسنس – اكسب من مقالاتك

المرجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى