Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
متفرقات عالمية

مياه البندقية تستعيد رونقها بعد انكفاء السيّاح بسبب «كورونا»


هجر السياح البندقية منذ مطلع مارس (آذار) في ظل تدابير الحجر المنزلي لمكافحة «وباء كوفيد-19»، ما أعطى الثروة المائية والنباتية في بحيرة المدينة الإيطالية متنفساً لتعود بأبهى حللها.

يحاول سرطان البحر الإمساك بعدسة الكاميرا المتطفلة لعالم الحيوانات أندريا مانغوني، وتندفع قناديل البحر إلى السطح، فيما تسبح الأسماك بهدوء تحتها، كما تلتصق القشريات بأرصفة المدينة الشهيرة، وتتدفق الأعشاب البحرية الملوّنة مع التيارات المائية.

فقد أفرغ فيروس كورونا البندقية من ملايين السياح منذ بداية مارس ولم تعد مياهها تعجّ بآلاف القوارب السياحية وتلك المخصصة للأجرة وقوارب الغوندولا الشهيرة التي تعبرها عادة.

بالنسبة إلى أندريا مانغوني، يعد هذا الأمر فرصة لإعادة اكتشاف النظام البيئي المتنوع للغاية الذي يعيش في بحيرة البندقية، وقد انتشر بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع الفيديو الذي صوّره هذا العالم لقنديل بحر يسبح بهدوء في مياه البحيرة الشفافة…. «أصبح بإمكاننا الآن رؤية 50 أو 60 سنتيمترا وأحيانا ما يصل إلى متر تحت المياه. ونتيجة ذلك، يمكننا أن نرى الحيوانات التي كانت تخفيها المياه العكرة، كما قال مانغوني قبل أن يؤكد أنه لم ير مثل هذه المياه الصافية في الأعوام العشرين التي عمل فيها في المدينة العائمة». وأضاف: «الاختلاف الوحيد هو أن بعض الحيوانات التي ابتعدت في وقت سابق وانتقلت إلى قنوات أكبر وأوسع في البحيرة، يمكنها الآن أن تصل إلى مركز المدينة منذ توقف حركة القوارب فيها».

وقال ماركو سيغوفيني الباحث في معهد علوم البحار في البندقية لوكالة الصحافة الفرنسية إنه شاهد أنواعاً بحرية جديدة في وسط المدينة للمرة الأولى، ملاحظاً أن «الحيوانات والنباتات في بحيرة البندقية أكثر تنوعاً وإثارة مما قد يعتقده المرء»، وأن «ما انخفض في المدينة ليس حركة المرور والتلوث الناتج عن القوارب فحسب بل أيضا الضوضاء، وهو نوع آخر من التلوث ويزعج العديد من كائنات البحيرة».

ومع ذلك، فهو لم يفاجأ بعدد قناديل البحر التي رُصدت في المكان. وقال: «على مدى السنوات العشرين أو الثلاثين الماضية، ازدادت أعداد قناديل البحر بشكل عام. هي تأتي إلى البحيرة بشكل متكرر أكثر خصوصاً في أوقات معينة من السنة، ربما بدفع من التيار… عادة، هناك حركة المرور دائمة، لذلك من المرجح أنه غالبا ما تُقتل أعداد كبيرة منها».

يلتقط مانغوني الصور ومقاطع الفيديو وهو في طريقه إلى العمل ويقول إن الحياة في البندقية هذه الأيام «مشابهة لوجودك في الشعاب المرجانية».

لكن سيغوفيني لا يعتقد أن الكثير سيتغير على المدى الطويل بالنسبة إلى الثروة المائية والنباتية في بحيرة البندقية. ويقول: «على الأرجح أن هذه الأشهر القليلة من الإغلاق لن تكفي لتغيير نوعية نظامنا البيئي».


إيطاليا


الحيوانات البحرية


فيروس كورونا الجديد





مرجـــع,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى