Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

إلى متى يستمر "كورونا"؟.. علماء يجيبون وتلك هي الفرضية الأسوأ

نقدم لكم في اشراق العالم التفاصيل عن إلى متى يستمر "كورونا"؟.. علماء يجيبون وتلك هي الفرضية الأسوأ

مع تقديرات متفائلة بتوفر لقاح في غضون 6 إلى 8 شهور

يتوق الناس في جميع أنحاء العالم إلى العودة إلى حياتهم الطبيعية، وانتهاء حالة الكمون التي تسبب فيها فيروس كورونا المستجد، والعزلة التي يعيشها الملايين حول العالم، فإن السؤال الذي يدور في ذهن الجميع هو: متى سينتهي هذا؟.

وكما أن للعزلة الاجتماعية آثاراً إيجابية في الحد من خطر تفشي الفيروس بالشكل الذي لا يمكن معه السيطرة عليه، فإن لها أيضاً آثار اقتصادية واجتماعية ونفسية سلبية قد تدوم لفترة من الزمن.

دور اللقاحات

لا يمكن إنكار أهمية اللقاحات في إنهاء الجائحة، ولكن متى ستصبح هذه اللقاحات متاحة؟ وهل يجب أن ننتظر المزيد من الوقت؟، وقد حذر بعض الخبراء من الاعتماد على اللقاحات كاستراتيجية لإنهاء الأزمة الحالية؛ إذ لا يزال من المرجح أن تبقى معظم اللقاحات على بعد 12-18 شهراً من توافرها للجميع، وهذه الفترة طويلة بما يكفي لإحداث ضرر اجتماعي واقتصادي دائم إذا استمر الإغلاق أكثر من ذلك.

وبحسب موقع “ميديكال نيوز توداي” البريطاني، تعتقد سارة جيلبرت، أستاذة علم اللقاحات في جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، أن اللقاح الذي تعمل عليه وفريقها سيكون متاحاً للناس بحلول الخريف.

وتقول للموقع البريطاني إنه عادة يستغرق الأمر سنوات من التجارب قبل أن يصبح اللقاح متاحاً للاستخدام، ولكن خلال الوباء، يمكن للعلماء تسرع هذه العملية من خلال القيام بأكبر عدد ممكن من الخطوات الضرورية بالتوازي.

كما أوضحت أن اللقاح يمكن أن يحصل على موافقة “بموجب تشريع الاستخدام في حالات الطوارئ”، وهذا يعني أنه “في حالة الطوارئ، إذا وافق المسؤولون، فمن الممكن استخدام اللقاح في وقت أبكر من الظروف العادية”.

مع ذلك، حذر الخبراء من أن هذه التقديرات مفرطة في التفاؤل. فعلى سبيل المثال، يقول البروفيسور ديفيد ساليسبري، زميل مشارك في مركز الأمن الصحي العالمي في المعهد الملكي للشؤون الدولية في بريطانيا، إن الأمر لا يتوقف على توفر اللقاح، بل يتوقف على كمية اللقاحات وهل ستكون بمقدورها تغطية الاحتياجات بالكامل أم لا.

وعلى نفس الخط يشدد البروفيسور إيان جونز، أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينج البريطانية، على أهمية “الحظ الجيد” في أبحاث اللقاحات. حتى إذا أنتج العلماء لقاحاً “عاجلاً وليس آجلاً”، ويقول: “لا يعني هذا بالضرورة أنه سيكون هناك جرعات كافية ليتم تطعيم الجميع على الفور، ولكن مع قدر من الحظ والالتزام، قد يكون هذا ممكناً في وقت مبكر من الجدول الزمني الذي يزيد عن 18 شهراً”.

وأظهر مارتن باكمان، أستاذ علم اللقاحات، تفاؤلاً بقدرة مختبره على إيجاد لقاح في غضون 6 إلى 8 شهور، إلا أنه عاد وأكد أن السؤال الحقيقي والملح الآن هو: إلى متى يمكن الحفاظ على وتيرة بطيئة لانتشار الفيروس حتى يكون اللقاح جاهزاً للاستخدام، وليس إلى متى يمكن أن يستمر الوباء.

الفرضية الأسوأ

ورغم تفاؤل البعض إلا أن الفرضية الأسوأ هو أن يصبح فيروس “كورونا المستجد” مستوطناً وضيفاً ثقيلاً على البشرية، إذ يقول مستشار منظمة الصحة العالمية البروفيسور ديفيد هيمان: “مع كل الإصابات الجديدة والناشئة، فإنه ليس معروف المصير النهائي للفيروس، فقد ظهر فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) في أوائل القرن العشرين، ثم أصبح مستوطناً في جميع أنحاء العالم”.

مضيفاً: “ظهرت الإنفلونزا الموسمية من الحيوانات، وهناك حالياً 3 فيروسات أنفلونزا موسمية متوطنة يحملها البشر”.

وتابع: “السؤال هو: هل سيتحول هذا الفيروس التاجي الجديد إلى وباء مستوطن مثل هذه الفيروسات سابقة الذكر، أم سيكون أشبه بفيروس الإيبولا، بحيث يمكن احتواؤه عند حدوث تفشي، ليعاود الظهور في وقت ما في المستقبل؟. لا يمكن لأحد أن يتنبأ على وجه اليقين بمصير هذا الفيروس”.

فيروس كورونا الجديد

إلى متى يستمر “كورونا”؟.. علماء يجيبون وتلك هي الفرضية الأسوأ


سبق

يتوق الناس في جميع أنحاء العالم إلى العودة إلى حياتهم الطبيعية، وانتهاء حالة الكمون التي تسبب فيها فيروس كورونا المستجد، والعزلة التي يعيشها الملايين حول العالم، فإن السؤال الذي يدور في ذهن الجميع هو: متى سينتهي هذا؟.

وكما أن للعزلة الاجتماعية آثاراً إيجابية في الحد من خطر تفشي الفيروس بالشكل الذي لا يمكن معه السيطرة عليه، فإن لها أيضاً آثار اقتصادية واجتماعية ونفسية سلبية قد تدوم لفترة من الزمن.

دور اللقاحات

لا يمكن إنكار أهمية اللقاحات في إنهاء الجائحة، ولكن متى ستصبح هذه اللقاحات متاحة؟ وهل يجب أن ننتظر المزيد من الوقت؟، وقد حذر بعض الخبراء من الاعتماد على اللقاحات كاستراتيجية لإنهاء الأزمة الحالية؛ إذ لا يزال من المرجح أن تبقى معظم اللقاحات على بعد 12-18 شهراً من توافرها للجميع، وهذه الفترة طويلة بما يكفي لإحداث ضرر اجتماعي واقتصادي دائم إذا استمر الإغلاق أكثر من ذلك.

وبحسب موقع “ميديكال نيوز توداي” البريطاني، تعتقد سارة جيلبرت، أستاذة علم اللقاحات في جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، أن اللقاح الذي تعمل عليه وفريقها سيكون متاحاً للناس بحلول الخريف.

وتقول للموقع البريطاني إنه عادة يستغرق الأمر سنوات من التجارب قبل أن يصبح اللقاح متاحاً للاستخدام، ولكن خلال الوباء، يمكن للعلماء تسرع هذه العملية من خلال القيام بأكبر عدد ممكن من الخطوات الضرورية بالتوازي.

كما أوضحت أن اللقاح يمكن أن يحصل على موافقة “بموجب تشريع الاستخدام في حالات الطوارئ”، وهذا يعني أنه “في حالة الطوارئ، إذا وافق المسؤولون، فمن الممكن استخدام اللقاح في وقت أبكر من الظروف العادية”.

مع ذلك، حذر الخبراء من أن هذه التقديرات مفرطة في التفاؤل. فعلى سبيل المثال، يقول البروفيسور ديفيد ساليسبري، زميل مشارك في مركز الأمن الصحي العالمي في المعهد الملكي للشؤون الدولية في بريطانيا، إن الأمر لا يتوقف على توفر اللقاح، بل يتوقف على كمية اللقاحات وهل ستكون بمقدورها تغطية الاحتياجات بالكامل أم لا.

وعلى نفس الخط يشدد البروفيسور إيان جونز، أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينج البريطانية، على أهمية “الحظ الجيد” في أبحاث اللقاحات. حتى إذا أنتج العلماء لقاحاً “عاجلاً وليس آجلاً”، ويقول: “لا يعني هذا بالضرورة أنه سيكون هناك جرعات كافية ليتم تطعيم الجميع على الفور، ولكن مع قدر من الحظ والالتزام، قد يكون هذا ممكناً في وقت مبكر من الجدول الزمني الذي يزيد عن 18 شهراً”.

وأظهر مارتن باكمان، أستاذ علم اللقاحات، تفاؤلاً بقدرة مختبره على إيجاد لقاح في غضون 6 إلى 8 شهور، إلا أنه عاد وأكد أن السؤال الحقيقي والملح الآن هو: إلى متى يمكن الحفاظ على وتيرة بطيئة لانتشار الفيروس حتى يكون اللقاح جاهزاً للاستخدام، وليس إلى متى يمكن أن يستمر الوباء.

الفرضية الأسوأ

ورغم تفاؤل البعض إلا أن الفرضية الأسوأ هو أن يصبح فيروس “كورونا المستجد” مستوطناً وضيفاً ثقيلاً على البشرية، إذ يقول مستشار منظمة الصحة العالمية البروفيسور ديفيد هيمان: “مع كل الإصابات الجديدة والناشئة، فإنه ليس معروف المصير النهائي للفيروس، فقد ظهر فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) في أوائل القرن العشرين، ثم أصبح مستوطناً في جميع أنحاء العالم”.

مضيفاً: “ظهرت الإنفلونزا الموسمية من الحيوانات، وهناك حالياً 3 فيروسات أنفلونزا موسمية متوطنة يحملها البشر”.

وتابع: “السؤال هو: هل سيتحول هذا الفيروس التاجي الجديد إلى وباء مستوطن مثل هذه الفيروسات سابقة الذكر، أم سيكون أشبه بفيروس الإيبولا، بحيث يمكن احتواؤه عند حدوث تفشي، ليعاود الظهور في وقت ما في المستقبل؟. لا يمكن لأحد أن يتنبأ على وجه اليقين بمصير هذا الفيروس”.

17 إبريل 2020 – 24 شعبان 1441

01:48 AM


مع تقديرات متفائلة بتوفر لقاح في غضون 6 إلى 8 شهور

يتوق الناس في جميع أنحاء العالم إلى العودة إلى حياتهم الطبيعية، وانتهاء حالة الكمون التي تسبب فيها فيروس كورونا المستجد، والعزلة التي يعيشها الملايين حول العالم، فإن السؤال الذي يدور في ذهن الجميع هو: متى سينتهي هذا؟.

وكما أن للعزلة الاجتماعية آثاراً إيجابية في الحد من خطر تفشي الفيروس بالشكل الذي لا يمكن معه السيطرة عليه، فإن لها أيضاً آثار اقتصادية واجتماعية ونفسية سلبية قد تدوم لفترة من الزمن.

دور اللقاحات

لا يمكن إنكار أهمية اللقاحات في إنهاء الجائحة، ولكن متى ستصبح هذه اللقاحات متاحة؟ وهل يجب أن ننتظر المزيد من الوقت؟، وقد حذر بعض الخبراء من الاعتماد على اللقاحات كاستراتيجية لإنهاء الأزمة الحالية؛ إذ لا يزال من المرجح أن تبقى معظم اللقاحات على بعد 12-18 شهراً من توافرها للجميع، وهذه الفترة طويلة بما يكفي لإحداث ضرر اجتماعي واقتصادي دائم إذا استمر الإغلاق أكثر من ذلك.

وبحسب موقع “ميديكال نيوز توداي” البريطاني، تعتقد سارة جيلبرت، أستاذة علم اللقاحات في جامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، أن اللقاح الذي تعمل عليه وفريقها سيكون متاحاً للناس بحلول الخريف.

وتقول للموقع البريطاني إنه عادة يستغرق الأمر سنوات من التجارب قبل أن يصبح اللقاح متاحاً للاستخدام، ولكن خلال الوباء، يمكن للعلماء تسرع هذه العملية من خلال القيام بأكبر عدد ممكن من الخطوات الضرورية بالتوازي.

كما أوضحت أن اللقاح يمكن أن يحصل على موافقة “بموجب تشريع الاستخدام في حالات الطوارئ”، وهذا يعني أنه “في حالة الطوارئ، إذا وافق المسؤولون، فمن الممكن استخدام اللقاح في وقت أبكر من الظروف العادية”.

مع ذلك، حذر الخبراء من أن هذه التقديرات مفرطة في التفاؤل. فعلى سبيل المثال، يقول البروفيسور ديفيد ساليسبري، زميل مشارك في مركز الأمن الصحي العالمي في المعهد الملكي للشؤون الدولية في بريطانيا، إن الأمر لا يتوقف على توفر اللقاح، بل يتوقف على كمية اللقاحات وهل ستكون بمقدورها تغطية الاحتياجات بالكامل أم لا.

وعلى نفس الخط يشدد البروفيسور إيان جونز، أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينج البريطانية، على أهمية “الحظ الجيد” في أبحاث اللقاحات. حتى إذا أنتج العلماء لقاحاً “عاجلاً وليس آجلاً”، ويقول: “لا يعني هذا بالضرورة أنه سيكون هناك جرعات كافية ليتم تطعيم الجميع على الفور، ولكن مع قدر من الحظ والالتزام، قد يكون هذا ممكناً في وقت مبكر من الجدول الزمني الذي يزيد عن 18 شهراً”.

وأظهر مارتن باكمان، أستاذ علم اللقاحات، تفاؤلاً بقدرة مختبره على إيجاد لقاح في غضون 6 إلى 8 شهور، إلا أنه عاد وأكد أن السؤال الحقيقي والملح الآن هو: إلى متى يمكن الحفاظ على وتيرة بطيئة لانتشار الفيروس حتى يكون اللقاح جاهزاً للاستخدام، وليس إلى متى يمكن أن يستمر الوباء.

الفرضية الأسوأ

ورغم تفاؤل البعض إلا أن الفرضية الأسوأ هو أن يصبح فيروس “كورونا المستجد” مستوطناً وضيفاً ثقيلاً على البشرية، إذ يقول مستشار منظمة الصحة العالمية البروفيسور ديفيد هيمان: “مع كل الإصابات الجديدة والناشئة، فإنه ليس معروف المصير النهائي للفيروس، فقد ظهر فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) في أوائل القرن العشرين، ثم أصبح مستوطناً في جميع أنحاء العالم”.

مضيفاً: “ظهرت الإنفلونزا الموسمية من الحيوانات، وهناك حالياً 3 فيروسات أنفلونزا موسمية متوطنة يحملها البشر”.

وتابع: “السؤال هو: هل سيتحول هذا الفيروس التاجي الجديد إلى وباء مستوطن مثل هذه الفيروسات سابقة الذكر، أم سيكون أشبه بفيروس الإيبولا، بحيث يمكن احتواؤه عند حدوث تفشي، ليعاود الظهور في وقت ما في المستقبل؟. لا يمكن لأحد أن يتنبأ على وجه اليقين بمصير هذا الفيروس”.



المصدر: صحيفة المرصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى