Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
حول العالم

إرهاب طهران يطال 8 دول أوروبية


أماني يماني – مكة المكرمة

دعا رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوك راسموسن ورئيس الاستخبارات فين بورش أندرسن إلى فرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي، بعد اكتشافهما ضلوع نظام الملالي في مؤامرة قتل مواطنين دنماركيين.

وأظهرت المؤامرة التي تعد جزءا من سلسلة طويلة للأعمال الإرهابية لإيران وحزب الله على الأراضي الأوروبية منذ 2012، استخدام أجهزتهما لمجموعة واسعة من المقاتلين من أصول إيرانية أو أخرى، سواء كانوا مواطنين عاديين في هذه البلدان «السويد، بلجيكا، فرنسا، هولندا، وغيرها»، أو طالبي اللجوء، لمهام المخابرات أو البنية التحتية للإرهاب.

5 مؤامرات نثرت الدمار في فرنسا والدنمارك وهولندا والنرويج وبلجيكا وألمانيا وبريطانيا وألبانيا

المؤامرة الفرنسية

في 30 يونيو 2018:

– اعتقلت الشرطة البلجيكية أمير السعدوني، 38 عاما وزوجته نسيمه نامي، 33 عاما، بتهمة الشروع في القتل الإرهابي والتحضير لعمل إرهابي.

– عثر على متن سيارتهما على 500 جرام من المتفجرات TATP

– خطط الزوجان للذهاب إلى فيلبينتي، شمال باريس، لشن هجوم ضد منظمة مجاهدي الشعب الإيراني، وهي حركة معارضة للجمهورية الإسلامية، والتي كانت تعقد اجتماعا كبيرا هناك للتنديد بالجولة الأوروبية للرئيس الإيراني روحاني

– كان من الممكن أن تؤدي العملية إلى مقتل المئات أو أكثر من بين 25000 ناشط حاضر، وكذلك شخصيات مهمة، من بينها برنارد كوشنر، وإنغريد بيتانكورت، وستيفن هاربر، رئيس الوزراء الكندي السابق، وحتى رودولف جولياني، عمدة نيويورك السابق والمحامي الحالي لدونالد ترمب، بحسب موقع بلومبيرج.

– اعترف الزوجان بأنهما حصلا على المتفجرات من قبل أسد الله أسدي، دبلوماسي في السفارة الإيرانية في فيينا، النمسا.

تسلسل الأحداث

في بيان صدر في 2 أكتوبر 2018:

– أعلنت السلطات الفرنسية أنه في أعقاب الهجوم الفاشل في يونيو، جمدت فرنسا أصول اثنين من المواطنين الإيرانيين، أسد الله أسدي وسعيد هاشمي مقدم، بالإضافة إلى ممتلكات فرع من الوزارة الإيرانية التي «رعت» الهجوم المخطط له، وذلك بحسب موقع scmp.

– كتب وزراء الداخلية والشؤون الخارجية والاقتصاد، على التوالي جيرارد كولومب، وجان إيف لو دريان، وبرونو لو ماير، في بيان مشترك «لا يمكن أن يظل هذا التصرف الخطير للغاية على أراضينا بلا إجابة».

في أعقاب مشروع الهجوم، توترت العلاقات في الأشهر الأخيرة بين باريس وطهران.

في أوائل سبتمبر، اتهمت إيران السلطات الفرنسية بالتباطؤ في الرد عليها بعد مظاهرة قام بها مسلحون أكراد أمام السفارة الإيرانية في باريس، الذين حطموا النوافذ باستخدام الطائرات المقذوفة، وأوصت فرنسا دبلوماسييها بتأجيل أي رحلة إلى إيران بسبب المخاطر الأمنية، وذلك بحسب وكالات الأنباء الدولية المختلفة.

في 2 أكتوبر 2018:

أجرى نحو 200 شرطي فرنسي 12 عملية تفتيش في غراند سينث، في مقر الجمعية «مركز زهرة فرنسا» ومنازل قادتها الرئيسيين، كان يستخدم هذا المركز كدعم لوجستي للعمليات الإيرانية في فرنسا. أكدت مصادر رسمية أن العملية ضد مركز زهرة فرنسا ترتبط ارتباطا مباشرا بمحاولة التفجير في فيلبينتي، بحسب ما جاء برويترز.

جمدت الأصول المالية لمركز الزهراء، وتضم قناة الزهراء على موقع يوتيوب 8700 مشترك. تبث بانتظام وعظ شيخ معين طاهري، ويحتوي الموقع على خطب معادية للمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية بحسب الجارديان والبي بي سي.

المؤامرة الدنماركية

في أواخر سبتمبر 2018:

– أغلقت السلطات الجسور في كوبنهاغن وعلقت عمليات القطارات فيما يتعلق بقضية إرهابية، وطاردت الشرطة الدنماركية ثلاثة أشخاص خطرين تورطوا في جريمة خطيرة والسفر في سيارة مسجلة في السويد.

– قبض على مواطن نرويجي من أصل إيراني في السويد في 21 أكتوبر فيما يتعلق بالخطة المزعومة.

– سلمت النرويج منذ ذلك الحين إلى الدنمارك الرجل الذي شوهد وهو يلتقط صورا للمنزل الدنماركي لزعيم حركة الكفاح العربي من أجل تحرير الأهواز، وهي جماعة قومية عربية متمردة تدعو إلى إقامة دولة عربية منفصلة في مقاطعة خوزستان.

استدعاء السفير

وصف رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن الاغتيال المزعوم من قبل إيران لزعيم انفصالي في المنفى بأنه «غير مقبول على الإطلاق». تم استدعاء السفير الإيراني في كوبنهاغن إلى وزارة الخارجية بسبب هذه المزاعم. استدعت الدنمارك سفيرها من طهران وتتشاور مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى حول فرض عقوبات جديدة على إيران.

ومن المثير للاهتمام، في 7 نوفمبر 2018، ألقت الشرطة الدنماركية القبض على ثلاثة من أعضاء الجمعية الأمريكية للفضاء والشباب والتنمية للاشتباه في امتداحهم للذين يقفون وراء الهجوم الإرهابي في 22 سبتمبر 2018 في إيران وقال المتحدث باسم الشرطة بجويرك كيركيجارد إنهم ينتهكون القوانين الدنماركية وقد يواجهون غرامات أو قد يصل إلى السجن لمدة عامين، وذلك بحسب عرب نيوز وصوت أمريكا.

تجسس زادة

محمد داود زادة لولوي «39 عاما» المولود في الأهواز وأحد سكان أصفهان، هو ضابط يخدم وزارة الاستخبارات الإيرانية على مدار السنوات العشر الماضية. وهو مواطن نرويجي من أصل إيراني اعتقل في مطار غوتبورغ في السويد في 21 أكتوبر 2018، بناء على طلب من الحكومة الدنماركية، عندما عاد من إيران. تم تسليمه إلى الدنمارك لمحاكمته في المؤامرة الإرهابية ضد مواطن عربي إيراني في الدنمارك.

بشكل مهم، وفقا لتقرير صادر عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، تم إرسال داود زادة إلى النرويج عام 2008 متظاهرا بأنه لاجئ للحصول على الجنسية النرويجية، مما وفر له الكثير من التسهيلات لأداء الواجبات.

كانت إحدى مهام داود زادة في أوسلو هي تشكيل شركات وجمعيات تجارية رائدة للتجسس والإعداد للأعمال الإرهابية وتجاوز العقوبات.

اغتيالات هولندا

أكدت المخابرات العامة الهولندية في 6 يوليو 2018، أنه طرد اثنان من موظفي السفارة الإيرانية من البلاد، وردت طهران باستدعاء السفير الهولندي وإدانة ترحيل دبلوماسييها.

وفقا لما ذكره المشرق، وهو منفذ إخباري إيراني مدعوم من الدولة على مقربة من فيلق الحرس الثوري، فإن طرد الدبلوماسيين الإيرانيين كان مرتبطا بالتحقيق في قضيتين بالقتل في هولندا نسبتهما السلطات الهولندية إلى عملاء إيرانيين:

القضية الأولى: كانت في 8 نوفمبر 2017 اغتيال أحمد مولا أبو نيز، المعروف أيضا باسم أحمد نيسي.

القضية الثانية: كانت اغتيال محمد رضا كولاهي صمدي في 15 ديسمبر 2015 في بلدية المير. كان كولاهي صمدي، العضو السابق في منظمة مجاهدي خلق.

تفجيرات بلجيكا

أصدرت وكالة تسنيم للأنباء، وهي منفذ إخباري إيراني قريب من فيلق الحرس الثوري، صورا للإرهابي المعتقل أمير سعدوني في تجمعات منظمة مجاهدي خلق، مدعيا ​​أنها تظهر أن منظمة مجاهدي خلق نفسها نظمت مؤامرة باريس كعمل استفزازي. في الواقع، منحت بلجيكا اللجوء للسعدوني كعضو في منظمة مجاهدي خلق.

قبل عدة سنوات، اتصل السعدي، الدبلوماسي الإيراني، بالسعدوني تحت الاسم المستعار دانيال، قائلا إنه عميل مخابرات إيراني يبحث عن معلومات حول مجاهدي خلق. وقال شاهين جوبادي، المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق، إن السعدوني وزوجته من أنصار المجموعة، ولكن ليس في دائرتها الداخلية.

لسنوات، حضر اجتماعات في جميع أنحاء أوروبا وأبلغ النتائج التي توصل إليها إلى «دانيال». في يوم من الأيام، طلب «دانيال» من زوجة السعدوني أن تحمل حقيبة مكياج تحتوي على متفجرات في أحد الاجتماعات وتفجيرها هناك، بحسب مركز ماريلاند للتنسيق والتحليل.

شبكة مخابرات

لطالما عدت أجهزة مكافحة التجسس الأوروبية السفارة الإيرانية في فيينا مركزا للتجسس في طهران في أوروبا، والسعدي كقائد للعمليات الإيرانية السرية، ألقت باريس باللوم على سعيد هاشمي مقدم، نائب وزير الاستخبارات الإيراني المسؤول عن العمليات، في الهجوم الفاشل على مسيرة مجاهدي الشعب الإيراني في فيلبينت. ويأتي هذا الإعلان بعد عدة أشهر من التحقيقات التي أجريت في أقصى تقدير من جانب الخدمات الفرنسية فيما يتعلق ببعض الشركاء الأجانب، بما في ذلك إسرائيل وبلجيكا وألمانيا وألبانيا – ألبانيا كقاعدة للمجاهدين، وذلك بحسب ول ستريت جورنال.

– في يناير 2018، اكتشفت السلطات الألمانية وتحققت في عشرة من نشطاء قوة الحرس الثوري الإيراني.

– في مارس ألقت ألبانيا القبض على اثنين من الإيرانيين بتهمة التآمر للإرهابيين.

– منذ يناير 2012، كان نشطاء إيران وحزب الله مسؤولين عن حملة من حوالي 20 هجوما إرهابيا ضد أهداف أمريكية وبريطانية.

– أهداف متنوعة مثل أذربيجان وتايلاند وجورجيا والهند وكينيا وجنوب أفريقيا وسنغافورة وغيرها أظهرت مدى انتشار الإرهابيين الإيرانيين وحزب الله.

تصعيد إيراني

عبر المسؤولون والمحللون في أوروبا عن دهشتهم من الموجة الأخيرة من المحاولات الإرهابية الإيرانية في القارة، مع الأخذ في الاعتبار جهود القوى الأوروبية الرئيسية للتحايل على العقوبات الأمريكية الأخيرة.

ربما يكون هناك سببان رئيسيان لتشديد الموقف الإيراني وقرار المجازفة، حتى لو كان نجاح الجولة الأوروبية لرئيس النظام الإيراني حسن روحاني على المحك، الوضع الاقتصادي والاجتماعي الخطير في إيران، على النحو المعبر عنه في المظاهر الضخمة منذ ديسمبر 2017 والتهديد المتزايد من سخط الأقليات السنية؛ والحاجة إلى تحدي العقوبات الأمريكية بعد انسحابها من اتفاق JCPOA النووي.

يعبر المسؤولون والمحللون عن قلقهم من أن الهجمات الفاشلة في أوروبا تمثل تصعيدا في استعداد إيران لتنفيذ عمليات سرية عنيفة في الغرب، بعد سنوات من ضبط النفس النسبي، حيث تعثرت الدبلوماسية مع الولايات المتحدة.

يقول بروس ريدل، زميل خبير بمعهد بروكينجز ومسؤول سابق في وكالة الاستخبارات المركزية والبيت الأبيض والبنتاجون»إنهم يشعرون أن القيود المفروضة عليهم قد أزيلت».



تجدر الإشارة بأن مصدر الخبر من
هنا وقد تم نقله أو التعديل عليه بواسطة فريق التحرير في إشراق العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى