Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مشاهير سوشيال ميديا

أهم 7 أسباب تؤدي إلى السمنة ؟


في هذه المقالة سيتم التطرق إلى أهم أسباب السمنة . فكما يعلم الجميع فإن أضرار السمنة كثيرة ومتعددة ، و لأن الوقاية خير من العلاج و لأن زيادة الوزن لا تخرج أيضا عن هذه القاعدة ، يمكننا الجزم بأن الوقاية من السمنة خير من علاجها .

من أجل ذلك يجب التعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الوزن ،لأن التشخيص الجيد يعتبر أول خطوة يمكن القيام بها من أجل علاج السمنة، لكن أولا و قبل كل شيئ يجب تعريف السمنة :

تعريف السمنة

السمنة هي نوع من الأمراض التي لا يمكن تصنيفها في خانة البسيطة . فهي حالة صحية تحدث للشخص عندما تتراكم الدهون في الجسم مشكلة وزنا زائدا عن الطبيعي . فهي من وجهة نظر طبية تعتبر زيادة في الدهون تؤدي إلى عيوب صحية . يصنف الطبيب عادة الشخص على أنه مصاب بالسمنة إذا كان مؤشر كتلة الجسم BMI لديه أكثر من 30 . طريقة حساب هذا المؤشر جد بسيطة ، فيكفي قسمة قيمة طول الشخص على مربع وزنه ، نحصل على الوزن المثالي إذا كانت قيمة المؤشر تتراوح بين 18 و 24.9 .

الكثير من الابحاث و الدراسات تناولت اسباب السمنه واضرارها وعلاجها ، لكن تبقى أضرار السمنة رغم كل سلبياتها أهم حافز بالنسبة للذين يعانون منها لكي يضاعفوا من مجهوداتهم من أجل علاج السمنة ، و تعتبر محفزا كذلك بالنسبة للآخرين للوقاية منها.

ما هي أضرار السمنة ؟

للأسف أضرار السمنة كثيرة ولا يمكن حصرها إذا كان الشخص يعاني من زيادة الوزن . فبالإضافة إلى الضرر النفسي و الإجتماعي الذي تسببه السمنة كالإكتئاب ، عدم تقدير النفس ، التمييز ، العزلة .. تزداد مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض العضوية ، كمتلازمة التمثيل الغذائي ، إلتهاب المفاصل وبعض أنواع السرطان.

أشهر تلك المخاطر الصحية شيوعا تتلخص في خلل في عملية الأيض ، ارتفاع ضغط الدم ، السكري من النوع الثاني ، توقف التنفس أثناء النوم و أمراض القلب و الشرايين.

كما أشير في السابق فالغرض من استعراض هذه المخاطر هو التحفيز على الوقاية من السمنة ، لأجل ذلك وجب التعرف على مسبباتها .

ما هي أسباب السمنة ؟

بخلاف ما تشير إليه الصورة أعلاه ، أسباب السمنة متعددة ولا تنحصر فقط في نظام غذائي غير صحي و المليئ بالسعرات الحرارية. لكنه يبقى من بين أهم العوامل التي تتسبب في زيادة الوزن . في الفقرات المقبلة سوف تتعرف على أهم أسباب زيادة الوزن :

1 خلل في استهلاك السعرات الحرارية

عندما يكون مقدار الإستهلاك من السعرات الحرارية متفوقا على مجموع السعرات الحرارية التي يستعملها الجسم في إنتاج الطاقة. عندها يقوم جسد الإنسان بتخزين السعرات الزائدة عل شكل دهون تتراكم في الجسم مما يؤدي حتما إلى السمنة.

تختلف القيمة الحرارية بين طعام و آخر ، الطعام الذي يسهل اكتساب الوزن الزائد هو الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهوت و السكريات . هذه بعض الأمثلة للأغذية التي ترفع فاتورة استهلاك السعرات الحرارية :

الأطعمة السريعة كالوجبات الجاهزة مثل التاكوس و البرغر وغيرها

الأطعمة المقلية كالبطاطس المقلية ..

اللحوم الدهنية و المصنعة كالنقانق و المورتديلا …

العديد من مشتقات الألبان

الأغذية التي تحتوي على سكر مضاف كحبوب الإفطار الجاهزة وبعض انواع الخبز

الطعام الذي يحتوي على السكر الخفي كصلصة الكاتشاب و الكثير من المواد الغذائية المعلبة و المعبئة في أكياس

الأطعمة المصنعة العالية الكربوهيدرات كالخبز

المشروبات الغازية و الكحولية و العصائر المحلاة

شراب الذرة المركز بالفريكتوز الذي يدخل في تركيبة بعض المنتجات للصناعات الغذائية كعنصر مساعد في إعطاء الذوق الحلو كالكاتشاب مثلا

ربما تصيبكم هذه اللائحة الطويلة ببعض الإحباط ! و تتسائلون مذا بقي لنأكله ؟

لا ينصح بالقطع مع هكذا طعام بشكل مطلق . المهم هو الحفاظ على التوازن بين استهلاك السعرات الحرارية و بين المجهود اللازم لحرق هذه السعرات مع الإلتزام بالأكل الصحي قدر المستطاع . فتناول الكثير من الأغذية و ممارسة القليل من التمارين الرياضية لا يمكن أن يؤدي إلا لشيئ واحد هو زيادة الوزن.

حلول السمنة المقترحة في هذا الإطار

من حلول السمنة التي تقترح من أجل خلق التوازن في السعرات الحرارية .هو الإلتزام بنظام غذائي صحي متكون أساسا من الفواكه و الخضراوات و الحبوب الكاملة و القدر الكافي من الماء ، لكن الإلتزام بهذه النصائح لا يجعل الشخص محميا بصفة مطلقة من زيادة الوزن و أضرار السمنة ، فهناك مجموعة من العوامل الأخرى التي ترفع من خطر الإصابة بالسمنة كالعامل الوراثي على سبيل المثال.

و مع ذلك يبقى الأشخاص الذين يطبقون قدر المستطاع هذا النوع من النظام الغذائي ، يتوفرون على تنوع كافي من العناصر الغذائية التي تحتاجها أجسامهم و يمتازون على الأرجح بوزن مثالي . لأن الأطعمة الطازجة و الحبوب الكاملة الغنية بالألياف تجعل الشخص يشعر بالشبع افترة أطول و تساعد على الهضم الصحي ، و بالتالي تؤدي إلى خسارة الوزن.

2 نمط الحياة الذي يتسم بالخمول

الكثير من الناس غارقون في نمط الحياة أقل ما يمكن أن يقال عنه ، هو أنه متسم بالخمول و الكسل بالمقارنة مع آبائهم و أجدادهم . وهو أحد أهم أسباب السمنة في هذا العصر الحديث . فمن بين الأمثلة الشائعة للعادات التي تتصف بالكسل والتي ينغمس فيها الكثير من الناس نجد ما يلي :

العمل في المكاتب المكيفة بدل الأعمال اليدوية

استخدام السيارات و الدراجات النارية في التنقلات عوض المشي أو ركوب الدراجة الهوائية

حتى اللعب لم يسلم من العولمة ، و صار متداولا على شاشات الحاسوب و الهواتف الذكية بدلا من ممارسة الرياضة في الخارج

من البديهي جدا ، أنه كلما قلت الحركة إلا و قلت معها السعرات الحرارية المحروقة و بالتالي إلى إكتساب الوزن الزائد . بالمقابل تؤثر الحركة عموما و التمارين الرياضية بشكل خاص على الطريقة التي تشتغل بها الهرمونات داخل الجسم ( عملية الأيض ) ، الشيء الذي ينعكس إيجابا على طريقة تعامل الجسم مع الطعام الذي نتناوله .

بالفعل ، فقد أظهرت عدة دراسات أن ممارسة الرياضة بشكل منتظم يحافظ على استقرار معدل الأنسولين في الجسم ، وهي مادة تسبب زيادة الوزن إذا كانت مستوياتها غير مستقرة.

ممارسة الرياضة لا تحتاج إلى التسجيل في بعض الأندية الرياضية ، فهناك العديد من الأوجه للقيام بالتمارين الرياضية ، كركوب الدراجات ، صعود الدرج ، ممارسة الأعمال المنزلية و كذلك رياضة المشي ، كل هذه البدائل لا تتطلب إمكانيات كبيرة و يمكنك القيام بها في أي وقت و في كل مكان.

3 قلة النوم

أشارت عدة أبحاث أن قلة النوم يرفع من مخاطر زيادة الوزن . بالفعل ، فقد أظهرت نتائج دراسة تتبعت إحصائيات لأكثر من 28.000 طفل و 1500 من البالغين منذ سنة 1977 إلى غاية 2012 في المملكة المتحدة ، أن الحرمان من النوم يزيد بشكل كبير من مخاطر تطوير السمنة لذى البالغين و الأطفال على حد سواء.

فعندما لا ينام الشخص جيدا ، يزداد إفراز هرمون الجريلين في الجسم ، مع العلم أن هذا الهرمون هو المسؤول عن الرفع من شهية أكل الطعام . كما أن قلة النوم تخفض من مستويات هرمون الليبتين الذي يعمل على نقص الشهية . مما يؤدي حتما إلى اكتساب الوزن الزائد من خلال تخزين المزيد من السعرات الحرارية .

4 وجود خلل على مستوى الغدد الصماء المسؤولة عن التحكم في الفركتوز

نعم ، يمكن أن تكون زيادة الوزن مرتبطة بخلل على مستوى الغدد الصماء . فكما بينت نتائج دراسة إسبانية نشرت مؤخرا في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي ، فإن سائل الفركتوز و هو أحد أنواع السكر التي تدخل في تركيبة بعض المشروبات ، يقوم بتغيير في عملية استقلاب الطاقة مما يؤدي إلى تشكل الدهون في الكبد و إلى متلازمة الثمثيل الغذائي ، و تشمل هذه الأخيرة العديد من الأمراض كالسكري و أمراض القلب و الشرايين و ارتفاع ضغط الدم ، الأمراض التي يعاني منها غالبا المصابون بالسمنة.

فبعد إعطاء محلول الفركتوز ذو تركيز نسبته %10 إلى مجموعة من فئران التجارب لمدة تجاوزت 14 يوما ، لوحظ تغيير في عملية الأيض لديهم .الشيء الذي جعل العلماء يجزمون بوجود علاقة وطيدة بين ارتفاع استهلاك الفركتوز و بين متلازمة التمثيل الغذائي و السمنة ، مما يعزز من مخاوف تأثير استخدام شراب الذرة الذي يحتوي على تركيز عالي من الفركتوز و المستعمل من أجل تحلية المشروبات و بعض المنتجات الغذائية.

أكدت هذه النتائج دراسات أخرى لاحظت زيادة الوزن للحياوانات التي تستهلك الفركتوز بنسبة أكثر . فكذلك هناك ارتباط وثيق بين السكري من النوع التاني و السمنة . و في سنة 2018 نشرت أبحاث على فئران المختبر الصغيرة في العمر ، والتي تضمنة تجارب حول التغيرات في عملية الأيض ، خلل في ميكانيزمات التأكسد و كذلك الإلتهابات بعد تناول كمية من محلول الفريكتوز ، و أكدت كل تلك التجارب خطر التأثير على عملية الأيض لذى الشباب الشيئ الذي ينعكس سلبا على الوزن.

يجنب تجنب شراب الذرة ذو التأثير العالي من الفركتوز

من حلول السمنة المقترحة يجب تجنب الأغذية التي تحتوي على محلول الفركتوز ، مثلا :

المشروبات الغازية ، الرياضية و مشروبات الطاقة

الحلويات و المثلجات

قشدة القهوة

الصلصات المصنعة : كاتشب و غيرها

العصائر المصنعة

حبوب الإفطار و غيرها

قد يبدو الأمر صعبا بعض الشيء ، لكن للتقليل من استهلاك شراب الذرة يمكنك التحقق من التسميات قبل الشراء ، اختيار العناصر الأقل معالجة قدر الإمكان و تحضير الخبز و الصلصات في البيت.

5 بعض الأدوية تعتبر كذلك من أسباب السمنة

يعتبر تناول بعض الأدوية من أسباب السمنة . فكما أبانت نتائج المراجعة و التحاليل الضخمة المنشورة في مجلة “The Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism” سنة 2015 ، أن بعض الأدوية تسبب زيادة الوزن عل المدى المتوسط (عدة أشهر) على سبيل المثال :

بعض مضادات الذهان الغير تقليدية كمثال : resperidone , quetipine , olanzapine

مثبتات المزاج و بالأخص الأدوية المستخلصة من جابابنتين

أدوية سكر الدم مثل tolbutamide

الغلوكوكورتيكويد و هو نوع من الهرمونات الستيرويدية يستخدم في علاج المفاصل الروماتويدي

و البعض من مضادات الإكتآب

كما ان هذه الأدوية تؤدي إلى زيادة الوزن فهناك أدوية أخرى تعطي نتيجة معاكسة يعني خسارة الوزن ، لهذا ينبغي ، عند كل مرة يشعر فيها الشخص بالقلق من وزنه بعد استخدامه لأي دواء جديد سواءا لاحظ زيادة أو خسارة الوزن ، أن يرجع للطبيب المعالج لمراجعة الثأتيرات الجانبية لذلك الدواء.

6 هل يصعب علاج السمنة كلما زادت نسبة الدهون في الجسم ؟

أهم 7 أسباب تؤدي إلى السمنة ؟

كلما كانت نسبة الدهون في الجسم أكبر، إلا و صعب علاج السمنة . بالفعل ، هذا ما أكدته نتائج توصلت إليها دراسة “الماوس” و التي نشرت في مجلة “Nature Communications” سنة 2015 ، فقد لاحظت أنه كلما ارتفعت نسبة الدهون ، فإن حظوظ حرقها تتقلص بسبب جين معروف بإسم sLR11.

أظهرت تلك الدراسة أن الجسم يزيد من إنتاج جين sLR11 كلما زادت نسبة الدهون في الجسم ، لأن هذا النوع من الجينات هو عبارة عن بروتين يحد من قدرة الجسم على حرق الدهون ، الشيء الذي يجعل علاج السمنة أكثر صعوبة.

7 الجينات المسؤولة عن زيادة الوزن

تعتبر الجينات المرتبطة بالسمنة و كتلة الدهون المعروفة اختصارا FTO مسؤلة في بعض الحالات عن زيادة الوزن. فقد ركزت دراسة أجريت سنة 2013 على الروابط بين هذه الجينات و بين عدة عوامل أخرى ، أبرزها :

السمنة

السلوكات الغذائية التي ترتبط بالسمنة

الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية

و ضعف القدرة على الشعور بالشبع

بينت هذه الدراسة أن جين FTO ترفع من حظوظ الإصابة بالسمنة ، لأن هذا النوع من الجينات يرفع إفراز الجسم لهرمون الجريلين.

يلعب هرمون جريلين Ghrelin دورا مهما في السلوكيات الغذائية للشخص ، كما يؤثر على هرمون النمو و على كيفية توزيع نسبة الدهون في الجسم من بين عدة وظائف أخرى لهذا الجين .

كما خلصت دراسة أخرى نشرت سنة 2017 في مجلة “PLOSONE” إلى أن الجينات المرتبطة بالسمنة وكتلة الدهون ، تساهم أيضا في بعض السلوكات الغذائية التي تؤدي إلى زيادة الوزن مثل الأكل السريع ، الشراهة في الأكل و كذلك الاكل العاطفي.

هذا ما يفسر صعوبة الحفاظ على الوزن المثالي لذى بعض الأشخاص الذين يكون لديهم استعداد وراثي لزيادة الوزن . لكن على الرغم من ذلك ، فإن اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الكثير من الطعام الطازج بالغضافة إلى القيام بمجموعة من التمارين الرياضية المنتظمة مع المحافظة على الإستمرارية يمكن أن يقلل من خطر السمنة لدى الكثير من الناس.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى