Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
متداول

سر التحفظ على جثة فنان مصري شهير


  • soc
  • soc

 

احتلّ مكانة كبيرة بين الفنانين المصريين، لخفة ظله وتلقائيته البسيطة الواضحة، والتي كانت أحد عوامل نجاحه في الدخول بين صفوف نجوم الكوميديا في السينما المصرية.

 

 

تحل ذكرى وفاة الفنان أمين الهنيدي، واسمه بالكامل أمين عبد الحميد أمين محمد محمد الهنيدي الشهير ، والذي ولد في عام 1925، والتحق بمدرسة شبرا الثانوية، حيث ثم انضم لفريق التمثيل بالمدرسة، ثم التحق بكلية الآداب.
كانت بداية الهنيدي اللمرة الأولى بالتمثيل على مسرح الريحاني في عام 1939، عندما كان لا يزال طالبا، ثم بعد تخرجه عمل مع الفنان محمد أحمد المصري الشهير بأبو لمعة وكونا معا فرقة مسرحية بالنادي المصري في السودان في عام 1954، وبعدها اشترك في البرنامج الإذاعي الشهير “ساعة لقلبك”.
توالت أعمال الفنان الراحل الفنية، والتي أبرز ما شارك بها، “غرام في الكرنك، “شنطة حمزة”، “القرش”.
و قدم الهنيدي أيضا مجموعة من المسرحيات، من بينها، “عبود عبده عبود”، “لوكاندة الفردوس”، وغيرهما.
وكانت نهاية أمين الهنيدي حزينة ومأساوية، بالرغم من نجاحه في رسم الابتسامات والضحك على وجوه محبيه، وعيشه حياة مستقرة مع أسرته.
وبدأت نهايته عندما سيطرت هواجس الوفاة عليه بصورة سيئة، جعلته يذهب للعديد من الأطباء لكن دون جدوى، فلم يكتشف أحد إصابته بأي مرض.
واكتشف الفنان الراحل، بعد مرور سنوات إصابته بمرض سرطان المعدة في أوائل الثمانينيات، ما تسبب في تركه لعمله الفني وتراكم الديون عليه، ليسافر لتلقي العلاج على نفقة الدولة بالخارج.

 

 

وبعد هزيمة المرض له عاد إلى مصر ليستكمل رحلة العلاج لكن دون جدوى، حتى تم حجزه بغرفة الرعاية المركزة في أحد المستشفيات.
وتوفي الفنان الراحل في 3 يوليو عام 1986، ولم تستطع أسرته تسلم جثمانه لأنها لم تكن تمتلك مصاريف العلاج، حتى تم توفيرها فيما بعد عن طريق زملائه، ليتم الإفراج عن جثته والتصريح بدفنها بمقابر الأسرة.

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى