Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اقتصاد وأعمال

تراجع صادرات الملابس ضمن “الكويز” لانخفاض الطلب الخارجى بسبب كورونا




كشف خالد الغنام، أحد المصدرين بقطاع الملابس الجاهزة، إن صادرات الملابس ضمن اتفاقية “الكويز” – بروتوكول المناطق الصناعية المؤهلة (QIZ) – تشهد تراجعا ملحوظا خلال الفترة الحالية، بسبب هبوط الطلب الخارجى نتيجة تفشى فيروس كورونا.


وأضاف فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن عدد من المصانع التى تعمل ضمن اتفاقية الكويز توقفت عن الإنتاج، وذلك كإجراء احترازى للحفاظ على العمالة الفنية لديها من انتشار الفيروس، مشيرا إلى أن التوقف عن الإنتاج لبعض الوقت أفضل من العمل وحدوث إصابات بين العاملين.


وكانت وحدة الكويز بوزارة الصناعة والتجارة، توقعت خلال الربع الأخير من 2019، أن تشهد الصادرات المصرية إلى الولايات المتحدة الأمريكية عبر بروتوكول المناطق الصناعية المؤهلة (QIZ) ارتفاعا قد يصل إلى 20% بنهاية 2020.


ووفقاً لبروتوكول “الكويز” الموقع بين الولايات المتحدة مصر وإسرائيل، فإن الحكومة الأمريكية تمنح معاملة تفضيلية من جانب واحد لكل المنتجات المصنعة داخل هذه المناطق فى الجمارك أو العقود غير الجمركية من الجانب المصرى عن طريق دخولها إلى السوق الأمريكية دون تعريفة جمركية أو حصص كمية بشرط مراعاة هذه المنتجات لقواعد المنشأ واستخدام النسبة المتفق عليها من المدخلات الإسرائيلية 10.5% وهو التزام غير محدد المدة وفى المقابل لا يترتب عليه أى التزام من قبل الجانب المصرى.


كما يستفيد من البروتوكول كافة المنتجات المصنعة بالمناطق الصناعية المؤهلة سواء أكانت غذائية أو منسوجات أو أثاث أو صناعات معدنية، بالإضافة إلى مصانع القطاعين العام والخاص (الصغيرة والكبيرة) الموجودة بهذه المناطق، مع ترك الحرية للمصانع فى تطبيق هذا النظام من عدمه.


وكانت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، كشفت أن مصر صدرت منتجات بمبلغ 12.3 مليار دولار ضمن اتفاقية الكويز، منذ بداية تنفيذ البروتوكول فى عام 2005 وحتى نهاية عام 2019، كما استثمرت 49 شركة أمريكية فى مصر خلال هذه الفترة، بحسب بيان سابق للوزارة.


وكانت الملابس الجاهزة تراجعت خلال شهرى يناير وفبراير 2020 بنسبة 3% لتسجل ما قيمته 267 مليون دولار فى مقابل 277 مليون دولار خلال يناير وفبراير 2019.



راجع المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى