Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
متفرقات عالمية

مذيعة فيتنامية تُصاب بضمور العضلات بعد جلسة “بوتكس” .. اعرف القصة



جدل كبير أثارته مذيعة من فيتنام، على مواقع التواصل الاجتماعى، بسبب عملية تجميل خضعت لها فى أحد صالونات التجميل، حيث اشتكت من لدغة بعوض، فتم علاجها بشكل خاطئ، ليسبب لها مركز التجميل ضمور حاد فى أحد ساقيها.


 


القصة بحسب ما نقلها موقع odditycentral، أن ماي سونج نشرت عبر انستجرام تنديدا بصالون تجميل لأنه تسبب فى احداث ضرر خطير لها عن طريق حقن حشو البوتوكس فى ساقها للمساعدة في إزالة لدغات البعوض الشبيهة بالكدمات، وأكدت المذيعة الشابة على انستجرام، أنها بدأت فى ملاحظة تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق، ثم فجوات مقعرة تتشكل حول علامة لدغة البعوض المحقونة، وأخيرا أصبحت إحدى الساقين أضعف من الأخرى.

المذيعة الفايتنامية
المذيعة الفايتنامية


 


بسبب القلق على صحتها، ذهبت ماى إلى المستشفى وصدمت عندما علمت أنها تعانى من ضمور عضلى شديد بسبب حقن الحشو.


 


تدعي ماى، أن محنتها بدأت العام الماضى، وتحديدا فىى يونيو، عندما ذهبت إلى صالون تجميل فى هانوى لإجراء قياسى لملء الشفاه، وعرفها المالك، وعرض عليها منحها خصمًا بنسبة 50 % إذا نشرت عن خدماته على وسائل التواصل الاجتماعى الخاصة بها، وقبلت، وتم إجراء حقن الشفاه من قبل صاحب الصالون نفسه، وعندما تم ذلك، سأل ماى عن الكدمات على ساقيها، وقالت إنهم من لدغات البعوض القديمة، مضيفة أنهم استغرقوا وقتًا طويلاً للشفاء.

قدم ماى
قدم ماى


 


عرض صاحبة الصالون المساعدة لتخلص ماى من شكواها بشأن لدغة البعوض، من خلال إجراء تدعى أنه كلفها 1.5 مليون دونغ، ما يعادل 63 دولار.


 


وافقت ماى وخضعت لإجراء آخر يتم فيه حقن مادة الحشو تحت لدغات البعوض القديمة، كل شيء سار بسلاسة، وتقول إن التأثير الجانبى الوحيد هو عدم الراحة الطفيفة في ساقيها، مثل لدغة النمل، لمدة أسبوع تقريبا، وأخبرت أخصائى الصالون عن ذلك، وادعى أنه طبيعي وأنه سيختفى.


 


 


سارت الأمور إلى الأسوأ مع مرور الوقت، وبعد 3 أشهر من الإجراء، أصبحت ماي سونج قلقة للغاية بشأن حالتها، حيث تغير لون الجلد حول المنطقة التى تم فيها حقن مادة الحشو إلى لون أزرق، وتقلصت عضلات الساق، مما جعل الجزء السفلى من ساقها يبدو مقعرا عند لمسه، لكن ما جعلها تشعر بالذعر حقًا هو الشعور بأن إحدى ساقيها كانت أضعف بكثير من الأخرى، عند ممارسة التمارين فى صالة الألعاب الرياضية.


 


عندما واجهت صاحب الصالون حول أعراضها، زعم أنه أخبرها أنه قد يكون لديهم ما يفعلونه مع جرعة زائدة من الحشو التى أثرت على العضلات، وأكد لها أنه يجب أن تأكل الكثير من لحم البقر لمساعدة العضلات على التعافى، أو الحصول على إجراء حشو آخر لملء التجويف فى العضلات.


 


وتقول ماى إنها ذهبت بعد ذلك إلى المستشفى المركزى للأمراض الجلدية فى هانوى، حيث قام الأطباء بتشخيصها بضمور العضلات والدوالى، بسبب إجراء حشو سيء التنفيذ، وتزعم أن مرونة العضلات فى ساقها الضعيفة تبلغ الآن 40 إلى 50 %، وأنها ستحتاج إلى الخضوع لمدة 8 أشهر على الأقل للعلاج للتعافى.


 


وكتبت ماى على إنستجرام أنها لا تملك شيئًا ضد حقن الحشو أو الإجراءات التجميلية الأخرى لهذه المسألة، لكنها أرادت زيادة الوعى بالآثار الجانبية الخطيرة للإجراءات السيئة التنفيذ.



مرجـــع,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى