Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

مدير "الصحة العالمية": "كورونا" سيستمر معنا طويلاً .. وهدفه أغلب البشر

نقدم لكم في اشراق العالم التفاصيل عن مدير "الصحة العالمية": "كورونا" سيستمر معنا طويلاً .. وهدفه أغلب البشر

“غيبريسوس”: غالبية الدول لا تزال بالمراحل الأولى من التصدي للفيروس

أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدانوم غيبريسوس، الأربعاء، أن غالبية الدول لا تزال في المراحل الأولى من التصدي لفيروس كورونا المستجد، معتبرًا أن غالبية سكان العالم هم عرضة للإصابة، وفقًا لموقع قناة العربية.

وتفصيلاً، قال “غيبريسوس” في مؤتمر صحافي عبر الفيديو “لا يخطئن أحد: أمامنا طريق طويل. هذا الفيروس سيكون معنا لفترة طويلة”.

وكانت المنظمة الأممية قد حذرت الثلاثاء من التسرع في رفع القيود، داعية إلى التكيف مع الوباء حتى العثور على لقاح، منبهة إلى ضرورة تغيير أسلوب الحياة من أجل السماح للمجتمع بالعمل بالتزامن مع مكافحة الفيروس المستجد.

وأوصت المنظمة بضرورة أن يكون أي رفع لإجراءات العزل العام المفروضة لاحتواء الوباء تدريجيًا، محذرة من أن تخفيف القيود قبل الأوان سيؤدي إلى عودة جديدة للعدوى.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 181234 شخصًا في العالم منذ ظهوره في ديسمبر الماضي في الصين، وفق تعداد أعدّته وكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسمية أمس الأربعاء.

وشُخّصت أكثر من مليونين و602670 إصابة رسميًا في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من عدد المصابين فعليًا إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عددٍ من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب علاجًا في المستشفى. وبين المصابين، تعافى ما لا يقل عن 593800 شخص.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في 24 ساعة هي الولايات المتحدة (1105) والمملكة المتحدة (759) وفرنسا (544).

والولايات المتحدة التي سجّلت أول وفاة نهاية فبراير هي الدولة الأكثر تضررًا من جراء الوباء سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات، وبلغت حصيلة الوفيات على أراضيها 45950 حالة من أصل 835316 إصابة، فيما أعلنت السلطات شفاء 76070 شخصًا على الأقل.

منظمة الصحة العالمية
فيروس كورونا الجديد

مدير “الصحة العالمية”: “كورونا” سيستمر معنا طويلاً .. وهدفه أغلب البشر


سبق

أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدانوم غيبريسوس، الأربعاء، أن غالبية الدول لا تزال في المراحل الأولى من التصدي لفيروس كورونا المستجد، معتبرًا أن غالبية سكان العالم هم عرضة للإصابة، وفقًا لموقع قناة العربية.

وتفصيلاً، قال “غيبريسوس” في مؤتمر صحافي عبر الفيديو “لا يخطئن أحد: أمامنا طريق طويل. هذا الفيروس سيكون معنا لفترة طويلة”.

وكانت المنظمة الأممية قد حذرت الثلاثاء من التسرع في رفع القيود، داعية إلى التكيف مع الوباء حتى العثور على لقاح، منبهة إلى ضرورة تغيير أسلوب الحياة من أجل السماح للمجتمع بالعمل بالتزامن مع مكافحة الفيروس المستجد.

وأوصت المنظمة بضرورة أن يكون أي رفع لإجراءات العزل العام المفروضة لاحتواء الوباء تدريجيًا، محذرة من أن تخفيف القيود قبل الأوان سيؤدي إلى عودة جديدة للعدوى.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 181234 شخصًا في العالم منذ ظهوره في ديسمبر الماضي في الصين، وفق تعداد أعدّته وكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسمية أمس الأربعاء.

وشُخّصت أكثر من مليونين و602670 إصابة رسميًا في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من عدد المصابين فعليًا إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عددٍ من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب علاجًا في المستشفى. وبين المصابين، تعافى ما لا يقل عن 593800 شخص.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في 24 ساعة هي الولايات المتحدة (1105) والمملكة المتحدة (759) وفرنسا (544).

والولايات المتحدة التي سجّلت أول وفاة نهاية فبراير هي الدولة الأكثر تضررًا من جراء الوباء سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات، وبلغت حصيلة الوفيات على أراضيها 45950 حالة من أصل 835316 إصابة، فيما أعلنت السلطات شفاء 76070 شخصًا على الأقل.

23 إبريل 2020 – 30 شعبان 1441

01:53 AM


“غيبريسوس”: غالبية الدول لا تزال بالمراحل الأولى من التصدي للفيروس

أكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدانوم غيبريسوس، الأربعاء، أن غالبية الدول لا تزال في المراحل الأولى من التصدي لفيروس كورونا المستجد، معتبرًا أن غالبية سكان العالم هم عرضة للإصابة، وفقًا لموقع قناة العربية.

وتفصيلاً، قال “غيبريسوس” في مؤتمر صحافي عبر الفيديو “لا يخطئن أحد: أمامنا طريق طويل. هذا الفيروس سيكون معنا لفترة طويلة”.

وكانت المنظمة الأممية قد حذرت الثلاثاء من التسرع في رفع القيود، داعية إلى التكيف مع الوباء حتى العثور على لقاح، منبهة إلى ضرورة تغيير أسلوب الحياة من أجل السماح للمجتمع بالعمل بالتزامن مع مكافحة الفيروس المستجد.

وأوصت المنظمة بضرورة أن يكون أي رفع لإجراءات العزل العام المفروضة لاحتواء الوباء تدريجيًا، محذرة من أن تخفيف القيود قبل الأوان سيؤدي إلى عودة جديدة للعدوى.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما لا يقل عن 181234 شخصًا في العالم منذ ظهوره في ديسمبر الماضي في الصين، وفق تعداد أعدّته وكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسمية أمس الأربعاء.

وشُخّصت أكثر من مليونين و602670 إصابة رسميًا في 193 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء. وهذا العدد لا يعكس سوى جزء من عدد المصابين فعليًا إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عددٍ من الدول محصورة بالحالات التي تتطلّب علاجًا في المستشفى. وبين المصابين، تعافى ما لا يقل عن 593800 شخص.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في 24 ساعة هي الولايات المتحدة (1105) والمملكة المتحدة (759) وفرنسا (544).

والولايات المتحدة التي سجّلت أول وفاة نهاية فبراير هي الدولة الأكثر تضررًا من جراء الوباء سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات، وبلغت حصيلة الوفيات على أراضيها 45950 حالة من أصل 835316 إصابة، فيما أعلنت السلطات شفاء 76070 شخصًا على الأقل.



المصدر: صحيفة المرصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى