Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
متفرقات عالمية

رغم العزل المنزلى.. راكبة أمواج تواصل كفاحها ضد تلوث الأرض



تتنقل المستكشفة والمخرجة أليسون تيل، المتحدرة من ولاية هاواي الأمريكية، بلباس بحر وردي عند نهر تايمز لسحب المخلفات البلاستيكية، هذا حصل مطلع الشهر الماضي، عندما لم يكن نصف البشرية في الحجر المنزلي، غير أن الرسالة تبقى نفسها أي حماية الكوكب.


 


 

المستكشفة والمخرجة أليسون تيل
المستكشفة والمخرجة أليسون تيل




وتسخّر هذه الناشطة التي لقبتها مجلة «تايم» الأمريكية «إنديانا جونز بالنسخة النسائية»، شهرتها في خدمة البيئة ومكافحة تلوث البلاستيك.


 


 

أليسون تيل
أليسون تيل


 


وتحظى هذه الشابة الثلاثينية الشقراء بمتابعة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي تتخذ شعاراً لها مفاده «جمع الترفيه بالتربية».


 

أليسون تيل
أليسون تيل


 


وتنظم أليسون تيل أحداثاً ترتدي خلالها زيها الوردي المستخدم في ركوب الأمواج والمصنوع من مواد معاد تدويرها، وتختار لهذه الغاية أماكن غير متوقعة بهدف إلهام الشباب في أنحاء العالم، والتوعية بمخاطر النفايات البلاستيكية التي تقتل المحيطات.


 


 

أليسون بجوار نهر تايمز
أليسون بجوار نهر تايمز


 


وأقامت أليسون أحداثاً في بلدانعدة، إذ مارست ركوب الأمواج في نهر السين قبالة برج إيفل بباريس عام 2018، وكان آخر ظهور لها في هذا الإطار في لندن مطلع مارس الماضي.


 

أليسون تمارس رياضة ركوب الأمواج
أليسون تمارس رياضة ركوب الأمواج


 




وتظهر أليسون ، وهي تمارس رياضة ركوب الأمواج على نهر التايمز ليلاً، وتجمع القمامة قرب كيو بريدج، وتتنقل أمام قصر باكينغهام متأبطة لوحها الوردي أو تقف بلباس سباحة وردي قرب حارس على جواد.


 


وتعتبر تيل التي تمضي فترة الحجر في هاواي حالياً أن «الفرصة التاريخية قد أتت ربما للاعتراف بمدى الترابط بيننا جميعاً لتحسين صحتنا عامة، سواء للبشر أو للكوكب».



مرجـــع,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى