اقتصاد وأعمال

هشام طلعت يتفاوض لإنشاء مشروع سكنى ثانٍ بالعاصمة الإدارية بنظام الشراكة




كشف هشام طلعت مصطفى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لمجموعة طلعت مصطفى القابضة، عن دخول المجموعة فى شراكة لإنشاء مشروع سكنى تجارى خدمى بالعاصمة الإدارية الجديدة، بخلاف مشروع سيليا المقامة على مساحة 500 فدان، دون أن يوضح مزيد من التفاصيل عن مساحة المشروع أو حجم استثماراته، انتظارًا للانتهاء من المفاوضات.


 


كما كشف “طلعت”، عن تطوير المجموعة مشروع مع شركة راديسون بمدينة مرسى علم لإنشاء مجموعة فنادق أقل من 5 نجوم، بطاقة 3 آلاف غرفة


 


وقال “طلعت”، أن تمويل استثمارات إنشاء فندق فورسيزون الأقصر بقيمة 1.5 مليار جنيه، سيتم تدبيرها من داخل مصادر الشركة، دون اللجوء للحصول على تمويل بنكى، مضيفا أن إنشاء الفندق يستغرق 3 أعوام ونصف.


 


وحول نسبة الشراكة لمشروع فندق فورسيزون الأقصر، قال “طلعت”، أن مجموعة طلعت مصطفى ستتولى استثمارات إنشاء الفندق بالكامل، كما سيكون مملوك لها، فيما ستدخل شركة إيجوث التابعة لوزارة قطاع الأعمال بالأرض مقابل نسبة من إيرادات الفندق بحد أدنى مضمون سنويًا وذلك بما يحقق مصلحة الطرفين.


 


وشهد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، توقيع عقد مشاركة بين شركة “إيجوث” التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق – إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام – والشركة العربية للاستثمارات الفندقية والسياحية “آيكون” إحدى شركات مجموعة طلعت مصطفى القابضة، وذلك لإنشاء فندق مستوى 5 نجوم على أرض السلطانة ملك بمحافظة الأقصر.


 


وقع العقد كل من هشام طلعت مصطفى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب للشركة العربية للاستثمارات الفندقية والسياحية “آيكون”، شريف بندارى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق “إيجوث”، بحضور ميرفت حطبة رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق.


 


وبمقتضى هذا العقد ستقوم شركة “آيكون” بتطوير وإنشاء فندق سياحى من الفئة الممتازة خمسة نجوم مكون من عدد 200 غرفة وجناح فندقى ومطاعم وقاعات اجتماعات وحفلات وجيمانيزوم ونادى صحى وغيرها من الملحقات، وذلك بتكلفة استثمارية حوالى 1.5 مليار جنيه.


 


ويمثل الفندق بمستوى 5 نجوم إضافة كبير للقطاع السياحى وخاصة فى الأقصر ويدفع مزيد من حركة السياحة الوافدة ويسهم فى توفير فرص عمل جديدة، كما يعكس الاستثمار فى هذا القطاع تحسن مؤشرات السياحة فى مصر


 


ويقام الفندق وملحقاته على أرض السلطانة ملك الواقعة على نهر النيل – المملوكة لشركة “إيجوث” – التى تبلغ مساحتها 21.4 ألف متر مربع.


 


ووفق العقد أيضًا، تحتفظ “آيكون” بملكية الفندق المزمع إنشاؤه فيما تحتفظ “إيجوث” بملكية الأرض مقابل نسبة من إيرادات الفندق بحد أدنى مضمون سنويًا وذلك بما يحقق مصلحة الطرفين


 


ويأتى هذا فى إطار الحرص على تفعيل التعاون بين شركات قطاع الأعمال العام والقطاع الخاص بهدف تعظيم العوائد على الأصول المملوكة للدولة واستغلالها بالشكل الأمثل بما يعود بالنفع على الطرفين، ويسهم فى توفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة.



راجع المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى