Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اقتصاد وأعمال

لحوم الحمير في الصين أغلى من الأبقار.. تعرف على السبب



يرتبط الاستثمار في جلود الحمير بمجموعة من المخاوف التي ظهرت نتيجة إقبال المواطنين على ذبح الحمير لبيع جلودها منذ سنوات، ومن أهم هذه المخاوف مصير لحوم الحمير التي تذبح لبيع جلودها فقط، وبالتالي تزيد الشبهات حول مصير لحوم الحمير واحتمالات تسربها إلى الأسواق وبيعها للمواطنين.

الشركة الصينية المستوردة لجلود الحمير في مصر كشفت عن مصير آخر للحوم الحمير، وبديلا قد يرضي جميع الأطراف ويقضي على كل مخاوف تسريب اللحوم إلى الأسواق، وهو إنشاء مزرعة لتربية الفصيلة الخيلية “الخيول والحمير” وهو ما تم بالفعل عن طريق وكيل الشركة الصينية في مصر.

وقال أحمد مرسي، وكيل الشركة الصينية في مصر، إن سعر لحم الحمير في الصين أغلى من سعر لحوم الأبقار، وبالتالي فإن تصدير لحوم الحمير إلى الصين يشكل قيمة مضافة تحقق عوائد مادية جيدة، أو حتى استبدال لحوم الحمير المصرية بلحوم الابقار الصينية، ولكن هذا المقترح يستوجب معه ضرورة وجود مزرعة لتربية الفصيلة الخيلية بالكامل لتعظيم العائد الاقتصادي منها، وإحكام السيطرة على عمليات ذبح الحمير وتصريف الجلود واللحوم تحت رقابة صارمة.

وأضاف أحمد مرسي، في تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن غالبية المناطق الشمالية في الصين لديها مطاعم كثيرة لتقديم لحوم الحمير للمواطنين، نظرًا لما أثبتته الأبحاث حول قدرته على علاج فقر الدم، وبالتالي فإن هذه النوعية من اللحوم من الممكن أن تشكل بندا جديدا من الصادرات المصرية إلى الصين.

وقدرت إحصائيات منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” إجمالي الفصيلة الخيلية في مصر بنحو 3 ملايين حيوان، وأن العمر الافتراضي لهذه الحيوانات يتراوح ما بين 10 إلى 13 سنة في ظل الظروف البيئية المصرية، وبالتالي فهناك ما لا يقل عن 100 ألف حيوان ينفق سنويا نتيجة الكبر أو العجز، علما بأن الفلاحين عادة يتخلصون منها حتى لا يتحمل تكلفة إطعامها.

 

 



راجع المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى