Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

الطبيب هرب بعد العملية.. آخر التطورات في واقعة تعرض مواطن لخطأ طبي أثناء علاجه من البواسير في مستشفى بجازان!

نقدم لكم في اشراق العالم التفاصيل عن الطبيب هرب بعد العملية.. آخر التطورات في واقعة تعرض مواطن لخطأ طبي أثناء علاجه من البواسير في مستشفى بجازان!

الطبيب هرب بعد العملية.. آخر التطورات في واقعة تعرض مواطن لخطأ طبي أثناء علاجه من البواسير في مستشفى بجازان!

صحيفة المرصد: تقدم مواطن بشكوى للهيئة الشرعية ضد مستشفى بمنطقة جازان، طالب فيها بتعويضه بمليون ريال، بعد هروب طبيب أخطأ في علاجه حيث كان يعاني من البواسير، وتسبب له بمضاعفات مرضية.
وحسب “سبق”، قال الشاب “حسن ديباجي” إنه ينتظر موعدًا للجلسة مناشدًا إمارة المنطقة بالتدخل لتحريك القضية والتي مضى عليها قرابة الأربعة أعوام.
وأوضح أن الطبيب قد تقدم باستقالته من المستشفى الخاص الذي يعمل به وغادر المملكة ولم يعد من وقتها وفي أثناء سفره حاول تهدئة الأمر وإيهام الشاب بأنه سيعود وذلك بإرسال صورة للتذاكر قبل أن يطلب منه السفر للدولة التي يقيم بها لتصحيح الخطأ عارضًا عليه التكفل بجميع المصاريف وهو الطلب الذي قوبل بالرفض.
وروى تفاصيل الواقعة قائلا: كنت أعاني بعض الآلام الشديدة فذهبت إلى أحد المستشفيات الخاصة في المنطقة فتم التشخيص من قِبل الطبيب بأنها عبارة عن “بواسير” من الدرجة الثانية وتم صرف الدواء اللازم، وأخبرني الطبيب بأنه إذا أردت التخلص منها يجب إجراء عملية جراحية.
وتابع: بعد إجراء العملية طلبت من الطبيب تزويدي بتقرير طبي، فكانت المفاجأة أن البواسير من الدرجة الرابعة عكس ما تم إخباري به قبل العملية وبيّن طلب مني الطبيب مراجعته بعد ستة أيام، وأبلغته عند ذهابي إليه بشعوري بآلام في البطن والظهر ثم فوجئت بأن الجرح لم يُجرَ له خياطة؛ فتعذر الطبيب بأنه أثناء العملية اكتشف وجود “ناسور” داخلي فتم عمل اللازم، وهو سبب المشكلة.
وتابع: لم أقتنع بما قاله؛ فذهبت إليه أكثر من مرة؛ لكي أعرف ماذا حصل أثناء العملية، وبعد إصرار أخبرني بأنه حدث خطأ طبي بسبب وجود “حبة” توقع أنها ناسور، فأخذ معها كمية من اللحم أثناء الاستئصال؛ ما أدى لعدم استطاعته خياطة الجرح.
وأضاف: توجهت بعد ذلك إلى مستشفى أبي عريش العام، ومنه تم تحويلي إلى مستشفى الملك فهد المركزي الذي حولني بدوره إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي.



المصدر: صحيفة المرصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى