Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
حول العالم

أقصى اليمين الإسرائيلي يضع نتنياهو في مأزق


أقصى اليمين الإسرائيلي يضع نتنياهو في مأزق

Reuters

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

طالب “اتحاد أحزاب اليمين” الإسرائيلي رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بتطبيق وعده الانتخابي بضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، لتشكيل التحالف الحاكم مع حزبه “الليكود”.

وعقد يوم الجمعة أول لقاء بين ممثلين عن “الليكود” و”الاتحاد” الذي يشمل قوى أقصى اليمين، لبدء التفاوض حول تشكيل التحالف، وطرحت الأحزاب اليمينية منذ البداية شروطا، أولها وفاء نتنياهو بوعوده الانتخابية بشأن مستوطنات الضفة.

إقرأ المزيد

اتفاق تشكيل الائتلاف اليميني في إسرائيل سيكون على حساب الضفة

ويطالب “الاتحاد”، حسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإلكترونية بإنشاء لجنة وزارية بزعامة ممثل عنه، خاصة بشرعنة المستوطنات العبرية في الضفة، ستتحمل المسؤولية أيضا عن عمل شعبة الاستيطان في “المنظمة الصهيونية العالمية”، والتي تتصرف كوكيل حكومي في تخصيص الأراضي بالضفة للمستوطنين.

كما تطالب الأحزاب اليمينية بحل الإدارة المدنية، أي هيئة الحكم الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتسليم صلاحياتها إلى مؤسسات حكومية أخرى.

وتتضمن أيضا شروط “الاتحاد” إلغاء قانون يمنع المستوطنين من العودة إلى 4 مستوطنات في شمال الضفة الغربية، تم إخلاؤها عام 2005، بالتزامن مع انسحاب إسرائيل من غزة.

ونقلت “تايمز أوف إسرائيل” عن متحدث باسم مشرع بارز ينتمي إلى أقصى اليمين قوله، إن “اتحاد أحزاب اليمين” أعرب في الوقت نفسه عن دعمه لمشروع قانون يمنح رئيس الوزراء حصانة من الملاحقة القضائية، في حين يواجه نتنياهو اتهامات في قضايا متعلقة بالفساد.

كما طرح “الاتحاد” قبيل بدء المفاوضات مع “الليكود” قائمة طويلة من الشروط الإضافية، ابتداء من منح أعضاء فيه ثلاث حقائب وزارية في الحكومة الجديدة، وصولا إلى تبني قانون سيحد من صلاحيات المحكمة العليا في الرقابة على عمل الكنيست.

المصدر: تايمز أوف إسرائيل



تَجْدَرُ الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشره
هنا وقد قام فريق التحرير في إشراق العالم بالتاكد منه وربما تم التعديل عليه وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى