غرائب وعجائب

تدشين مقر الاتحاد السعودي للمنطاد رسمياً في العلا


يتم تدشين مقر الاتحاد السعودي للمنطاد في العلا اليوم (الخميس)، رسمياً بإطلاق مجموعة من المناطيد يقودها طيارون من جميع أنحاء العالم في سماء العلا. ويهدف الاتحاد السعودي للمنطاد إلى تطوير رياضة المناطيد بجميع أشكالها في المملكة، سواء ذات المحركات أو تلك التي تعتمد على الرياح في الملاحة، وما تقدمه لروادها من الترفيه والمغامرة والمنافسة.

ويأتي تدشين المقر للاتحاد في العلا بعد نجاح مهرجان المناطيد الذي تم تنظيمه ضمن فعاليات موسم شتاء طنطورة الأول 2018 – 2019 في العلا، والذي زين فيه نحو 100 منطاد سماء العلا بألوان المناطيد الزاهية، وذلك في الفترة من 31 يناير (كانون الثاني) الماضي، إلى 9 فبراير (شباط) 2019م.

ومثل مهرجان المناطيد الخطوة الأولى في تعريف العالم بجمال الطبيعة في العلا، ومقوماتها الغنية كوجهة مشوقة لرياضة المناطيد. وعلى مدى 10 أسابيع متتالية، قدمت العلا نموذجاً لما يمكن أن تكون عليه سياحة المغامرات في المنطقة، بالإضافة إلى أفضل عروضها السياحية والثقافية والتراثية والترفيهية، فضلاً عن الضيافة الأصيلة للمنطقة وأنشطة المغامرات المثيرة.

وقال عمرو المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا ورئيس الاتحاد السعودي للمنطاد: «رياضة المناطيد تعتبر النشاط الأمثل الذي يتماشى مع طبيعة استثنائية تتسم بالسلام والصفاء والهدوء مثل طبيعة العلا الخلابة. ويعكس تدشين مقر الاتحاد السعودي للمنطاد في محافظة العلا سعينا لدعم وتطوير هذه الهواية المشوقة في المملكة. ويتولى الاتحاد مهمة تطوير صناعة رياضة المناطيد بجميع أشكالها في السعودية، كما نتطلع إلى توفير منصة حيوية لتجارب مثيرة لعشاق المغامرات والزوار من جميع الشرائح للاستمتاع بالتحليق في سماء المملكة».

وأضاف المدني، أن تدشين مقر الاتحاد السعودي للمنطاد في العلا سيعود بمنافع كثيرة على المجتمع المحلي للمحافظة، والذي سيسهم بدوره في خلق فرص عمل جديدة مباشرة وغير مباشرة، وسيكون حافزاً للاستثمار في المجتمع، مما سيتيح للمجتمع المحلي الاستفادة من فرص عمل جديدة ومجزية في عالم سياحة المغامرات، بينما يشاركون تراث العلا الغني مع العالم. وسيعمل الاتحاد السعودي للمنطاد بالشراكة مع اللجنة الأولمبية العربية السعودية والهيئة الملكية لمحافظة العلا لتطوير البنية التحتية اللازمة لدعم مجتمع المناطيد لجذب عشاق المغامرات من داخل المملكة وخارجها.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى