Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
حول العالم

إشتية يؤكد أن حكومته ستبقى منفتحة على الفصائل.. وحماس ترد


إشتية يؤكد أن حكومته ستبقى منفتحة على الفصائل.. وحماس ترد

Reuters

MOHAMAD TOROKMAN

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومته الجديد محمد أشتية

أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية محمد إشتية، أن حكومته ستبقي الباب مفتوحا أمام الفصائل حال إنهاء الانقسام، مؤكدا على أن اختيار وزيري الداخلية والأوقاف سيتم خلال الفترة المقبلة.

وقال إشتية، في أول تصريح متلفز له عقب أدائه هو وحكومته القسم القانوني، إن “أحد أهداف الحكومة، هو إعادة الثقة بين الحكومة والمواطنين”، داعيا إلى تعزيز صمود الفلسطينيين في ظل الأزمات السياسية، والاقتصادية، والصحية، والتعليمية التي ستواجهها حكومته.

وأضاف أن “الحكومة لا تملك عصا سحرية، في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها دولة فلسطين”.

وأوضح أن عدم اختيار وزيري الداخلية والأوقاف حتى الآن سببه أن “هاتين الوزارتين مهمتين، فوزارة الداخلية تمثل الأمن الوطني، ووزارة الأوقاف تمثل الأمن القومي”.

وشدد إشتية أنه اعتمد أسسا في اختيار وزراء حكومته، وهي جغرافيا “الضفة وغزة”، ودينيا “مسلم ومسيحي”، وفصائليا، وعلى أساس “الجندر”، إذ “هنالك 3 سيدات في الحكومة”، وغيرها من الأسس.

إقرأ المزيد

رئيس الحكومة الفلسطينية الجديدة محمد أشتية

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، إن وزارة التمكين والريادة، جديدة ونوعية، مهمتها ايجاد وظائف للشباب والمرأة، وإنهاء البطالة، عبر مشاريع استثمارية، وتمكين الشباب في المجتمع والحكومة”.

من جهتها، وصفت حركة حماس “حكومة إشتية” بأنها حكومة “انفصالية فاقدة للشرعية الدستورية والوطنية”.

وأشارت حماس، إلى أن “تشكيل حركة فتح حكومة إشتية، هو استمرار لسياسة التفرد والإقصاء، وتعزيز الانقسام تلبية لمصالحها ورغباتها على حساب مصالح شعبنا الفلسطيني ووحدته وتضحياته ونضالاته”.

ورأت حماس، أن “هذه الحكومة ستعزز من فرص فصل الضفة عن غزة في خطوة عملية لتنفيذ صفقة القرن”.

المصدر: معا



تَجْدَرُ الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشره
هنا وقد قام فريق التحرير في إشراق العالم بالتاكد منه وربما تم التعديل عليه وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى