Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فيديو

تفاعلكم | عراقيون ينتقدون رافضي دخول البضائع السعودية



في العراق جدل على مواقع التواصل وانتقاد لتصريحات كتلة الصادقون في مجلس النواب، والتابعة لميليشيا عصائب…

source

‫23 تعليقات

  1. لان البضائع السعوديه سوف تعمل كساد للبضائع المجوسيه الايرانيه الفاسده فساد اخلاق العجم المجوس واتباعهم وخنازيرهم وشياطينم واذنابهم لقطاء العاهره إيران نعلت الله على كبيرهم قبل صغيرهم من الخميني المجوسي الهندوسي محروك الصفحه الى اصغر لقيط

  2. على مر التاريخ لا يوجد علاقات طويله بين العراق والسعوديه .في عام 1911 انقطعت العلاقه ورحعت عام 1950 وحدث خلاف ونقطعت عام 1958 ورجعت عام 1980 ونقطعت 1990 بسبب حرب الكويت وتلان رجعت سوف تنقطع عن ما في قريب ونقطع عاءشه الزانيه واتباعها

  3. ما اجملكم اخوتي واخواتي المعلقون
    واتم تتحدثون بلا طائفيه مذهبيه
    ويا ليتكم تستمرون على هذا الود والمحبه
    والله ان الطائفيه المذهبيه هي سلاح عدوكم وزرعها بينكم حتى يفرقكم ويشق صفكم ويفكك وحدتكم فلا تسمحوا لعدوكم. بث الفتنه بينكم ….
    اسأل الله ان يؤلف بين قلوبنا ويصلح شأننا
    وييسر لنا مافيه خير لنا وللاجيال الذي ستأتي بعدنا
    عاشت العراق. …..من مكه

  4. ايادينا ممدوده وستضل ممدوده لاهلنا واخوتنا في العراق وهم لهم الخيار
    والاهم من كل هذا هو اخذ اخوتنا في حضنمهم العربي الخقيقي وايضا" هم لهم الخيار ويعرفون مصلحتهم وامنهم اين هنا ام هنااااك. … والله بنحبكم ياهل العراق
    وليس لدينا اي مصلحه فوق مصالحكم
    وغايتنا هي ان ينهض العراق ويعود شامخا"
    وفي مكانه الطبيعي… ومهما كان خياكم ايادينا ستضل ممدوده
    تحياتي 👋من مكه

  5. اريد بضائع سعودية و ايرانية و من كل مكان انا جائع اطعموني لذيذ الطعام و الخبز و الطحين اه ما اطيب هذا الاناء اضع فيه بعض التمر و اللبن 🥨

  6. هذي الحكومة تريد هيك بس احنه كشعب عراقي نفتخر باولاد عمومتنا من السعودية لكن ماذا نفعل حكومة ايرانية لا حوله ولا قوة لنا سوة كتابة التعليقات تحية من العراقي عبدالله الشمري

  7. يتكلمون عن البضائع وكأن السعودية تصنع النووي وهم حفنة من رعاة الابل يصدرون نفط ويأكلون الكبسة لانعل ابوك يا كريم عبطان لا ابو ملعب سلمان لك داعش الوهابي دمر البنية التحتية وخسرنا مليارات وارواح الناس فهل يعوضنا ملعب لسمان الخرف الزهايمري ابن الحرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى