Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

باحث عسكري مصري يضع سيناريوهات متوقعة للرد الأمريكي على إيران

نقدم لكم في اشراق العالم التفاصيل عن باحث عسكري مصري يضع سيناريوهات متوقعة للرد الأمريكي على إيران

باحث عسكري مصري يضع سيناريوهات متوقعة للرد الأمريكي على إيران

صحيفة المرصد – وكالات: اعتبر الباحث العسكري المصري في منتدى تحليل السياسات الإيرانية “أفايب” محمد الكناني، أن إسقاط إيران الطائرة الأمريكية يؤكد وقوف حرسها الثوري خلف الهجمات في خليج عمان مؤخرا.

إصرار إيران
وأضاف الكناني أن الحادث يؤكد على إصرار إيران على عدم الانصياع للضغوط والعقوبات الاقتصادية الأمريكية في تحد من طهران لواشنطن.

وأشار الباحث المصري إلى أن إيران تلعب على الاحتمال الضعيف جدا للجوء واشنطن للخيار العسكري، الذي لم يتم اللجوء له في أكثر من مرة قامت فيها إيران بجس نبض الولايات المتحدة وردود أفعالها بداية بالتهديدات المستمرة بغلق مضيق هرمز أمام الملاحة الدولية ومرورا بعمليات التخريب ضد ناقلات النفط وانتهاء بإسقاط الطائرة الأمريكية.

لجوء ترامب للضغوط الاقتصادية
وأضاف الكناني أن تصريحات ترامب نفسها جاءت منافية لبعضها البعض، ففي بدايتها تدل على وجود نية لرد فعل عسكري فوري، ثم تأتي في نهايتها كسكب الماء بارد فوق الحديد الساخن.

وتابع: “ترامب يلجأ للضغوط الاقتصادية للحصول على المكاسب السياسية المطلوبة، في حين أن طهران نفسها تلعب على أن تقوم دول الخليج بالضغط على واشنطن لتخفيف العقوبات عليها، وإظهار الولايات المتحدة غير قادرة على حماية حلفائها في المنطقة”.

السيناريو الأقرب لتعامل امريكا مع الأزمة
وأوضح أن السيناريو الأقرب لتعامل الولايات المتحدة مع الأزمة، هو أن تقوم الإدارة الأمريكية بالتعامل مع الموقف كحادث بسيط غير مؤثر لم يتضمن سقوط ضحايا، وتلجأ لفرض عقوبات اقتصادية وخطوات سياسية أكثر قسوة تجاه إيران.

وأضاف: “إما أن تلجأ الإدارة الأمريكية لرد فعل عسكري مماثل على مستوى التصرف الإيراني نفسه، من خلال ضربة دقيقة محدودة لهدف عسكري إيراني محدد، لحفظ الهيبة وماء الوجه وتحقيق الردع المطلوب من دون تصعيد عسكري أو تفاقم غير مطلوب في الأمور”.

التصعيد الإيراني لم يكن في صالحها
وأشار الباحث المصري إلى أنه من المؤكد أن التصعيد الإيراني لمستويات أكبر لن يكون في صالح طهران على الإطلاق، بل سيؤدي إلى عواقب وخيمة وقاسية على الجانبين العسكري والاقتصادي، وخاصة أن القوات الأمريكية الموجودة في منطقة الخليج تستطيع تنفيذ ضربات قوية وشديدة التأثير ضد البنى التحتية الاقتصادية والعسكرية لإيران، وعلى الجانب الآخر يمكن لإيران أيضا تنفيذ ضربات صاروخية مؤثرة ضد دول الخليج أو حتى إسرائيل، أو من خلال وكلائها كالحوثيين أو “حزب الله”، لكنها وبكل تأكيد، لا تملك قدرة الاستمرارية في حرب استنزاف مطولة أمام الآلة العسكرية الأمريكية.



المصدر: صحيفة المرصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى