Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
حول العالم

ظريف يكشف تفاصيل مثيرة عن “فريق ب” وكيفية خداع ترامب!


ظريف يكشف تفاصيل مثيرة عن

Reuters

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

كشف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن حقيقة سياسات ما أسماه “فريق ب”، وكيف يتم خداع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لجره إلى حرب مع إيران.

إقرأ المزيد

ظريف يلجأ لـRT لتحذير ترامب من

وقال ظريف اليوم الاثنين في حوار مع شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، إن “فريق ب” يضم كلا من جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي، وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، ومحمد بن سلمان ولي العهد السعودي، ومحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.

وأكد على أن “هؤلاء الأفراد يسعون لجر أمريكا إلى صراع مع إيران”، موضحا أن “الإدارة الأمريكة ومن خلال إجراءاتها بعثت رسالة إلى العالم مفادها أنها ليست جديرة بالثقة”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هذا الفريق يسعى لتغيير النظام السياسي في إيران، قال ظريف على الأقل “كل هؤلاء برهنوا أنهم يتطلعون إلى جر الولايات المتحدة للحرب، ولا أعتقد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد ذلك”.

إقرأ المزيد

ظريف: بولتون ونتنياهو يحرّضان ترامب على إيران

وتابع: “أعتقد أن ترامب شارك بالانتخابات بشعار عدم إدخال الولايات المتحدة في حرب أخرى، وأرى أن ترامب يريد من وراء ممارسة الضغوط وتكثيف الضغط على إيران إركاعها، ودفعها إلى الاستسلام، لكن سياسته هذه محكومة بالفشل، وأعتقد أن هؤلاء الأربعة يدركون ذلك”.

وقال وزير الخارجية الإيراني، بخصوص مزاعم ضلوع طهران في مقتل 600 عسكري أمريكي عبر دعم الفصائل العراقية: “هذا اتهام جديد تثيره أمريكا وبالطبع هو اتهام خطير للغاية لأنني أعتقد أن “فريق ب” يريد أن يخدع ترامب ويجر الولايات المتحدة إلى صراع لا يريده”.

وازدادت حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحبت إدارة ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي مع طهران، وبدأت إعادة فرض العقوبات عليها.

المصدر: وكالة مهر



تَجْدَرُ الإشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشره
هنا وقد قام فريق التحرير في إشراق العالم بالتاكد منه وربما تم التعديل عليه وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى