Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
حول العالم

الحرس الثوري.. العقاب من جنس العمل


الحرس الثوري.. العقاب من جنس العمل

أماني يماني – مكة المكرمة

أرجعت مراكز الأبحاث الغربية والصحف العالمية أسباب تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية إلى وجود شركات عدة ترتبط به، يعتقد أن لها علاقات مع شركات تجارية تقوم باستثمارات تزيد على 20 مليار دولار سنويا.

ووفقا لتقديرات مجموعات الأبحاث البريطانية والأمريكية ستمس العقوبات عددا من الشركات خارج إيران. وأكد المحلل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى ماثيو ليفيت أن تصنيف وزارة الخزانة الأمريكية للحرس الثوري الإيراني على أنه جماعة إرهابية يأتي تفعيلا للمادة 219 من قانون الهجرة والجنسية.

وتوقع أن يدفع القرار عددا من الشركات الغربية إلى التفكير مئات المرات قبل أن تعمل مع إيران، الأمر الذي سيساهم بشكل مباشر في تقويض الاقتصاد ويوقف منابع دعم الإرهاب ورعاية الميليشيات الإرهابية المسلحة.

سيأخذ القرار الأمريكي حيز التنفيذ في 15 أبريل الجاري. وينضم الحرس الثوري إلى 67 منظمة إرهابية أخرى ليصبح الجزاء من جنس العمل، ويكون في السلة نفسها التي تضم الحوثيين وحزب الله وداعش والقاعدة والجهاد وكتائب الأشتر. وهذا التصنيف يرسل رسالة واضحة إلى العالم مفادها أن إدارة ترمب ملتزمة بممارسة أقصى قدر من الضغط على النظام الإيراني، وتسليط الأضواء على من يشاركون في الحرس الثوري الإيراني في أنشطة إرهابية.

توابع القرار

(1) فرض قيود على الهجرة على أعضاء المنظمة ببساطة عن طريق عضويتهم، بحيث يمكن الآن استبعاد أي شخص ينتمي إلى الحرس الثوري الإيراني من دخول الولايات المتحدة

(2) فرض حظر جنائي يقدم الدعم المادي أو الموارد للحرس الثوري

الفارق بين الحرس والجيش

بينما يدافع الجيش عن الأراضي الإيرانية، تم إنشاء الحرس للوقاية من الانتفاضات الداخلية والتهديدات من المعارضين الأيديولوجيين داخل أو خارج البلاد. ينظر أعضاء الحرس إلى أنفسهم كحافظين على شعلة إيران الثورية.

يختلف الحرس عن فروع القوات المسلحة الأخرى في التأثير القوي الذي يتمتع به على من يكسب السلطة السياسية. ويسيطر الحرس بشكل مباشر وغير مباشر على مليارات الدولارات في عقود البناء والكهرباء والهندسة، وكذلك في المجالات الاستراتيجية الأخرى، مثل الاتصالات السلكية واللاسلكية والإعلام.

قوة الحرس في فيلق القدس

معظم أعضاء الحرس هم في فيلق القدس، وعددهم بضعة آلاف، يتركز معظمهم خارج إيران. يعتقد أن أعضائه ينفذون عمليات سرية بما في ذلك الاغتيالات، وهم خبراء في الحرب غير المتماثلة. لقد دربوا الجهات الفاعلة غير الحكومية في دول أجنبية بما في ذلك حماس في فلسطين وحزب الله في لبنان والميليشيات في سوريا والعراق.

تم تصنيف فيلق القدس ضمن المنظمات الأجنبية، بما في ذلك طالبان وغيرها، من قبل وزارة الخزانة قبل أكثر من 10 سنوات.

الهجمات المرتبطة بالفيلق

ـ محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن.

ـ محاولة اغتيال دبلوماسي إسرائيلي في نيودلهي.

ـ القبض على خمسة عسكريين أمريكيين وقتلهم على أيدي ميليشيات عراقية في هجوم عام 2007 في كربلاء بالعراق.

ـ تدريب العراقيين على تصنيع القنابل التي تزرع على الطريق والتي يمكن أن تدمر المركبات المدرعة التي يستخدمها الجنود الأمريكيون.

ماذا يفعل أعضاء الحرس؟

ـ يمارسون بشكل متزايد السلطة على الصعيد المحلي من خلال أعمالهم وأجنحة الدعاية التي لا تمتلك شركات إعلامية فحسب بل تنشط أيضا في الجامعات الإيرانية.

ـويركز أعضاء الحرس على تلك التي لها آثار استراتيجية، وفقا للمحللين في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن.

من يقود الحرس الثوري؟

محمد علي جعفري

ـ القائد السابق للحرس، عين في عام 2007 من قبل المرشد الأعلى خامنئي.

ـ كان ضابط القوات البرية في الحرس.

ـ قاد مركز البحوث الاستراتيجية الحرس الثوري من 2005 إلى2007.

ـ درس في جامعة الحرب من 1992 إلى 1993.

محمد حسين باقري

ـ عين رئيس أركان القوات المسلحة عام 2016 من قبل المرشد الأعلى خامنئي.

ـ عمل سابقا في هيئة الأركان العامة كنائب لرئيس أركان الاستخبارات.

ـ محارب قديم في الحرب العراقية الإيرانية. كان شقيقه الأكبر، حسن باقري، قائد الحرس الثوري الإيراني الشهير الذي توفي في الحرب.

ـ شارك في الاستيلاء على السفارة الأمريكية عام 1979 بينما كان طالب هندسة.

قاسم سليماني

ـ قائد فيلق القدس في الحرس الثوري.

ـ عين قائد قوة القدس في عام 1998من قبل المرشد الأعلى خامنئي.

ـ محارب قديم في الحرب العراقية الإيرانية.

ـ اعتبرته الولايات المتحدة تهديدا خطيرا لأمنها.

خيارات طهران

ذكر المحلل العسكري مايكل آيزنشتات، وهو مدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية، أن تصنيف الحرس الثوري ضمن المنظمات الإرهابية قد يدفع إيران إلى:

ـ يملك 150 ألف فرد، منهم 125 ألفا قوة برية

– سبع فرق مشاة و 14 لواء مشاة مستقلا

– ثلاث فرق مدرعة

– ثلاثة ألوية مدرعة قائمة بذاتها

– ثلاثة أفواج للمدفعية

– فرقة واحدة للقوات الخاصة

– لواء مشاة محمول جوا

– تدير قوة بحرية مستقلة، مسؤولة عن تسيير دوريات في مضيق هرمز

تشكيلات الحرس الثوري

– زيادة تكثيف احتجاز وسجن المواطنين الأمريكيين والمواطنين ذوي الجنسية المزدوجة.

– تسريع عملية اغتيال المعارضين في أوروبا.

– زيادة تعزيز الاختبار والاستخدام التشغيلي للصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

– استئناف مضايقة السفن البحرية الأمريكية في الخليج العربي.

– تعطيل حركة الملاحة البحرية في مضيق هرمز.



تجدر الإشارة بأن مصدر الخبر من
هنا وقد تم نقله أو التعديل عليه بواسطة فريق التحرير في إشراق العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى